يونس السرخي.. شاعر أحوازي يواجه الموت في سجون الاحتلال

يواجه الشاعر الأحوازي الشاب يونس السرخي، الذي عقوبة السجن لخمس سنوات في سجن شيبان، لكتابته القصائد العربية دفاعا عن حقوق شعبه، خطر التصفية الجسدية من قبلال احتلال الفارسي.
الشاعر السرخي، اعتقل من قبل استخبارات الاحتلال الفارسيب أيضا في 2016 و 2017 ، متهم بـ “العمل ضد الأمن القومي” و “التآمر على النظام” ، ما أدى إلى الحكم عليه بالسجن خمس سنوات، جريمة يونس هي الدفاع عن لغته الأم والشعر والأدب والماء والتربة والفقر والقصب”.
السرخي شاعرًا في القضايا الاجتماعية مثل الفقر ومكافحة الإدمان، اتهم بتمهيد الطريق للاحتجاجات، وطبقا لما قاله فإن محاميهم ذكر أن الحكم الصادر بحق يونس ليس له أساس قانوني وأنه يستند إلى تقارير أمنية.
ومن اجل الدفاع عن حياة الشاعر الأحوازي الشاب يونس السرخي، نظم نشطاء التواصل الاجتماعى حملة تضامنية مع الشاب السرخي.
حيث تعمل سلطات الاحتلال الإيرانى على تكميم الأفواه ظنا منها أن الأحواز سيستسلموا لأمرهم الواقع فى السيطرة على أرضهم وخيراتها .
و قال ناشط أحوازى ” أن المنظمات الحقوقية الفارسية تحاول أن تحجب صوت هؤلاء، ولكننا نتوجه اليكم يا عرب كما وصفكم يونس في شعره:
وقد لاقت المقاطع المصورة لشعر الشاعر الأحوازى يونس السرخى الكثير من التضامن والدعم والانتشار السريع عبر مواقع التواصل الاجتماعى .
وقال أخر ” ان إيران حكمت على الشاعر الأحوازي يونس السرخي بالسجن 5 سنوات بتهمة زعزعة الأمن، ولم يفعل يونس شيئا سوى نظم الشعر بلهجته العربية، محاكاة لهموم مجتمعه بعيدا عن أي زعزعة لأمن. نظام إيران يرى التداول الثقافي واللغوي العربي في إقليم العرب وأرضهم الأحواز جريمة وخطر “.

In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها