أخبار العالمأهم الأخبار

“ليس بأسمي”.. رفض أوروبي واسع لبرقية التعزية مجلس الاتحاد الأوروبي لطهران

هاجم خيرت فيلدرز، زعيم “حزب الحرية”  الهولندي، ضد رسالة التعزية التي أرسلها رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي تشارلز ميشيل إلى طهران معزيا في مقتل رئيس دولة الاحتلال الإيراني إبراهيم رئيسي ورفاقه بحادث سقوط طائرة مروحية في أذربيجان المحتلة عبر نشر “هاشتاغ”  على منصة “إكس” تحت عنوان “ليس بأسمي” للتعبير عن رفضه وانتقاده لهذه الرسالة.

 

وقد انضم إلى هذا الاحتجاج ممثلون عن البرلمان الأوروبي وعدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك تشارلي فايمرز وبنجامين حداد وديفيد ليجا وناتالي جوليت وثيو فرانكن.

تضمنت الرسالة التي نشرها ميشيل تعازيه لعائلة إبراهيم رئيسي وحسين أمير عبد اللهيان وأعضاء طاقم الطائرة الأخرى الذين لقوا حتفهم في حادث المروحية. وأعرب ميشيل عن تضامن الاتحاد الأوروبي معهم في هذا الوقت الصعب.

 

وعلقت هانا نيومان، عضو برلمان الاتحاد الأوروبي ومنتقدة للنظام الإيراني، أن ميشيل أرسل هذه الرسالة كشخصية وليس باسم الاتحاد الأوروبي.
واحتج بنيامين حداد، عضو البرلمان الفرنسي، على إرسال الاتحاد الأوروبي رسالة تعزية في وفاة رئيسي، مستخدما هاشتاغ “ليس مني”.

وكتب على موقع “إكس”: “تعازي للنظام الديني في طهران، الذي يشنق شبابه المحبين للحرية، ويهاجم جيرانه، والذي تقتل طائراته بدون طيار المدنيين الأوكرانيين ويدعم الإرهاب؟”

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى