أهم الأخبارحديث اليوم

الكعبي: صمت الشعب الأحوازي في الاحتجاجات الأخيرة كان مخيفاً  ومرعباً للنظام والمعارضة الفارسية 

 

 قال رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية المحتلة، الدكتور عارف الكعبي، أن الصمت الاستراتيجي للشعب الأحوازي في الاحتجاجات الأخيرة في إيران كان  مخيفا  ومرعبا للمعارضة الفارسية و النظام على حدا سوى.

أنه منذ اليوم الأول للانتفاضة  أكدت  اللجنة التنفيذية للأحواز أننا لن نكون جزء من الحراك الموجود داخل جغرافية إيران، لأننا لا يمكن أن نزج بأبنائنا في معركة لا نعرف مصيرها ،حسبما أفاد الكعبي.

وعن المعارضة أوضح الكعبي ” لدينا أدلة كثيرة على أنهم شوهوا صورتنا في المحافل الدولية وصوروا ثورتنا على أنها انفصالية رغم أننا لم نطلب فقط سوى عدم تجريف الماء في العمق الفارسي كما صورونا على إننا إرهابيين”.

وهذا لايعني أن التنفيذية وقفت صامتة حول مايجري فى الشعوب المحتلة الشقيقة داخل جغرافيا ماتسمى إيران، حيث أدان رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية المحتلة، الهجمات الارهابية التي شنتها ميليشيات الحرس الثوري الإرهابية على  مقرات فصائل الثورة الكردية، مؤكداً على دعم ووقوف الأحواز دائما إلى جانب الإخوة الاكراد في مواجهة الإرهاب الفارسي، مقدما خالص تعازيه لضحايا الهجمات الإرهابية الفارسية،  ودعا إلي  اتخاذا مواقف حاسم من المجتمع الدولي تجاه السلوك الفارسي.

 كما أدان رئيس اللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية المحتلة، الدكتور عارف الكعبي، الجرائم التي شنتها ميليشيات الحرس الثوري الإرهابية بحق أبناء الشعب البلوشي في بلوشستان المحتلة، مؤكداً إن ميليشيات الحرس الثوري الإرهابية، ترتكيب جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب البلوشي، الأعزل الحر، والذي يسعى من أجل حريته وكرامته واستعادته أراضيه المحتلة.

وشدد الكعبي على أن الشعب العربي الأحوازي واللجنة التنفيذية لدولة الأحواز العربية تقف بكل قوة وجهد إلى جانب الشعوب المحتلة في مواجهة جرائم وقمع ميليشيات الحرس الثوري الإرهابية.

ويعانى الشعب الأحوازي العربي المحتل الكثير من القهر والظلم والتنكيل بعد اغتصاب أراضيه وسرقة خيراتها على مدار عشرات السنين، وذلك تحت اعين جميع  الدول العربية والأوربية، وصمت المنظمات الدولية، بالرغم من أن تحرير الأحواز من قبضة الاحتلال الإيراني يعتبر خطوة هامة لكبح الإرهاب الفارسي.

ولم يصمت الشعب الأحوازي على الاحتلال الفارسي، حيث  انتفض عشرات المرات و منها ضد سياسة تجريف المياه والأنهار الأحوازية تجاه العمق الفارسي وكانت انتفاضات شبه يومية و مليونية استمرت أيام وخسر خلالها شهداء وجرحى من خير شباب الأحواز.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى