السعودية تضخ 160 مليون دولار لصندوق البنية التحتية الخليجي

وافق صندوق الاستثمارات العامة السعودي (الصندوق السيادي للمملكة) على الالتزام بضخِّ 160 مليون دولار، تعادل ما يصل إلى خُمس قيمة صندوق خليجي يبلغ حجمه 800 مليون دولار، الذي سيتمُّ إنشاؤه لدعم الاستثمار في مشاريع البنية التحتية عبر دول الخليج.

وتعمل شركتا “أبردين ستاندرد إنفستمنتس”، و”إنفستكورب” على إنشاء هذا الصندوق.

ووفقاً لبيان صدر اليوم الخميس، تلقَّى صندوق “شراكة أبردين ستاندرد إنفستكورب للبنية التحتية”، تعهداً من صندوق الاستثمارات العامة إلى جانب تعهد آخر بقيمة 90 مليون دولار من “البنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية”.

وأضاف البيان أنَّه من المتوقَّع أن يأتي باقي التمويل من مستثمرين آخرين بينهم صناديق التقاعد، وشركات التأمين، والأوقاف، ومكاتب العائلية، وعملاء من القطاع الخاص.

كانت شركتا “أبردين”، و”إنفستكورب” قد أعلنتا عن الصندوق قبل عامين بهدف توجيه الاستثمار إلى قطاعات الرعاية الصحية، والتعليم، والمرافق في الشرق الأوسط. كما عُيِّن وزير الدفاع البريطاني السابق “مايكل فالون” رئيساً للصندوق الشهر الماضي.

تزداد أهمية صندوق الاستثمارات العامة السعودي، كمصدر لرأس المال بالنسبة لمديري الصناديق في الشرق الأوسط، إذ يشرع في خطة لدعم تنويع الاقتصاد السعودي بعيداً عن الاعتماد على مبيعات النفط.

ووافق الصندوق السيادي السعودي، في فبراير الماضي على أن يكون مستثمراً رئيسياً في صندوق ائتماني خاص بقيمة 300 مليون دولار تديره “إن بي كيه كابيتال بارتنرز” (NBK Capital Partners)، كما أنشأ أيضاً صندوقاً بقيمة 1.1 مليار دولار لدعم شركات رأس المال الاستثماري التي تستثمر في المملكة.

جدير بالذكر أنَّ صندوق البنية التحتية هو جزء من خطط “إنفستكورب” لزيادة الأصول الخاضعة للإدارة إلى 50 مليار دولار؛ فقد قال الرئيس التنفيذي المشارك “حازم بن قاسم” لـِ “بلومبرغ” في وقت سابق من هذا الشهر، إنَّ الشركة تخطط أيضاً للبدء في جمع التمويل لصالح صندوق استثمار سعودي قيمته 500 مليون دولار في وقت لاحق من هذا العام.

علاوةً على ذلك، تقوم “إنفستكورب” حالياً بجمع التمويل لصالح صندوق أسهم خاصة في أمريكا الشمالية بقيمة مليار دولار من أجل القيام بعمليات شراء أكبر هناك، وذلك بحسب ما أفاد أشخاص مطَّلعون لـِ “بلومبرغ” في مارس. يُذكر أنَّ شركة “إنفستكورب” تتجه حالياً لشطب أسهمها من بورصة البحرين.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار