عناصر بالاستخبارات الفارسية تعتدي بالضرب على معتقلون أحواز داخل سجن شيبان “صور”

إيثار السيد

نقلت سلطات الاحتلال الفارسي كلا من محمد علي العموري و قاسم سنجري و سيد مختار البوشوكه إلى زنزانت الانفرادي .

وأكدت مصادر أن ذلك جاء بعد تعرضهم لضرب على يد المجرم حسين بركار التابع للاستخبارات الفارسية، والذى سجن بسبب غسيل الأموال وكذلك من قبل صديق حسين بركار عدنان زابية وكلاهما يعملان لصالح الاستخبارات الإيرانية في سجن شيبان .

وفي وقت سابق دعت منظمة العفو الدولية إلى الإفراج الفوري عن محمد علي عموري من داخل سجون الاحتلال الفارسي.

وأشارت منظمة العفو الدولية أن محمد علي عموري، ناشط في مجال الحقوق الثقافية من الأحواز العربية ، والذى سُجن ظلماً لسنوات عديدة لمجرد أنشطته السلمية.

وقد تعرض هذا المدافع عن حقوق الإنسان للتعذيب المتكرر ولغيره من الأعمال القاسية واللاإنسانية، وطالبت منظمات حقوقية إنه سجين رأي ويجب الإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط.

وتستمر سلطات الاحتلال في سياسة الاعتقالات ضد الأحوازيين بذرائع مختلفة بهدف خلق الخوف في صدورهم من مواجهة الاحتلال وإطفاء جذوة أي شعلة تطالب بالحقوق المسلوبة على يد النظام الإيراني.

وكالعادة تكيل سلطات الاحتلال الاتهامات الباطلة للأحواز فقد أثيرت اتهامات مثل “التآمر والتواطؤ والدعاية ضد النظام، كما تجبر عصابات الاحتلال الفارسى، المعتقلين أثناء احتجازهم، على الإدلاء باعترافات قسرية تحت ضغط من قوات الأمن، والتى تتضمن تهم باطلة .

 

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار