التعذيب… النظام يعاقب الشباب المعتقلين

قام  نظام الملالي ، بالطواف بـ 34 شابا اعتقلوا في حملة الاربعاء الأخير من العام الفارسي الماضي  في شوارع مدينة مشهد لإذلالهم ومعاقبتهم.

ونُفِّذت هذه العقوبة اللاإنسانية التي تعود إلى العصور الوسطى “بحضور القاضي هادي شريعت يار، نائب منع الجريمة في مكتب المدعي العام ونيابة الثورة في مشهد”.

ووصفت صحيفة همشهري الرسمية التصرف المثير للاشمئزاز “الطواف بالمتهمين في أحداث جهارشنبه سوري في الشوارع ” بأنه “خطط وقائية للشؤون الاجتماعية للنيابة العامة”.

تم الطواف بالضحايا، وبعضهم في سن المراهقة، في أنحاء المدينة محاطين بقطعان من الشرطة القمعية. الهدف هو خلق جو من الرعب ومنع انتفاضات شعبية. قام النظام يوم الثلاثاء 6 اكتوبر2020، في عمل إجرامي، بتعذيب وإهانة خمسة شبان علنًا تحت مسمى “البلطجيين” والتجوال بهم على سيارة في منطقة مشيرية بطهران، والتي قوبلت باشمئزاز واسع النطاق.

من خلال تعذيب الشباب وإذلالهم علنًا، وكذلك من خلال تعذيب السجناء السياسيين والإعدامات والسجن لفترات طويلة، يسعى نظام الملالي إلى منع انفجار الغضب العام، ولكنه يضاعف فقط كراهية الشعب واشمئزازه من النظام.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار