17 مدينة أحوازية في الدائرة الحمراء..صحة الاحتلال الفارسي تعلن 2مليون مصاب بكورونا

أعلنت وزارة الصحة في دولة الاحتلال، اليوم الخميس، عن تجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد حاجز المليوني شخص في البلاد منذ الـ19 من فبراير 2020.

وقالت سيما سادات لاري المتحدثة باسم الوزارة، في إفادة صحفية، إنه ”تم خلال الـ 24 ساعة الماضية تسجيل 22 ألفا و586 إصابة بفيروس كورونا مع تسجيل 185 حالة وفاة“، مشيرة إلى أنه ”من بين المصابين تم نقل 2493 إلى المستشفيات العامة للبلاد“.

وأضافت ”ارتفع عدد المصابين إلى مليونين و 6934 شخصا فيما بلغ عدد الوفيات 63 ألفا و883 شخصا منذ شباط/فبراير 2020“.

وأعلن نائب وزير الصحة في حكومة الاحتلال إيرج حريرجي، أمس، أن 85 مدينة إيرانية باتت في الدائرة الحمراء أو البرتقالية بسبب تفشي الفيروس.

وتعتبر الحالة في العاصمة طهران الأخطر بين المحافظات الإيرانية، بعد أن سجلت أكثر من ألف إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية، بحسب ما ذكر نادر توكلي نائب رئيس لجنة مكافحة كورونا بطهران.

ودخلت مدن في الأحواز المحتلة، الوضع الخطر بسبب انتشار فيروس كورونا، حيث وضعتها سلطات الاحتلال الفارسي  في الوضعية البرتقالية

وقال رئيس جامعة الأحواز للعلوم الطبية الدكتور فرهاد أبو نجاديان: إن وضع سبع مدن في الأحواز كانت في نطاق الهالة البرتقالية تحول إلى اللون الأحمر مرة أخرى.

ومدن الأحواز التي دخلت المنطقة الحمراء هي ، كارون ، إيزيه ، مسجد سليمان ، سوس، بغمالك وماشهر ، التي تحولت إلى اللون البرتقالي في الرابع عشر من فارفاردين ، تحولت إلى اللون الأحمر مرة أخرى.

وأضاف أن 17 مدينة  في الأحواز حاليا في ولاية كورونا الحمراء: خرمشهر ، عميدية ، أغاجاري ، بهبهان ، لالي ، دزفول ، شوشتار ، رامهرمز ، عبادان وأنديمشك ، هي مدن أخرى في خوزستان حمراء نتوقع أن يمنع الناس انتشارها بشكل أكبر. الفيروس .. كورونا يلتزم بالبروتوكولات الصحية.

قال رئيس جامعة أهواز جونديشابور للعلوم الطبية: رامشير وإنديكا وجوتفاند وداشت أزاديجان وهينديجان وشاديجان وهافتكول وبافي هم الآن في ولاية كورونا البرتقالية.

وتابع: نظرًا لأن النوع السائد لفيروس كورونا في الأحواز هو من النوع الإنجليزي ، فقد يتغير عدد المدن الحمراء والبرتقالية في خوزستان في أي لحظة.

في السابق ، كانت 9 مدن من الأحواز في ولاية كورونا الحمراء و 9 مدن أخرى في حالة اللون البرتقالي.

ورأى ناشطون أحوازيون أن ارتفاع أعداد الإصابات يعود إلى سماح سلطات الاحتلال للمستوطنين والسياح الفرس، بطقوس واحتفالات أيام النيروز، وإقامة التجمّعات العامة، ما ساهم في تفشي العدوى بين أهالي المدينة.

في غضون ذلك أثار تعديل دائرة الصحة في الأحواز العاصمة، لتصنيف المدينة من الوضعية الحمراء إلى البرتقالية، أثار غضب واستياء الناشطين الأحوازيين، بسبب تصاعد أعداد الإصابات، على عكس ما تدعي إدارة الصحة.

وكان رئيس دائرة الصحة غربي الأحواز العاصمة، مهران أحمدي بلوطكي، أعلن قبل يومين عن تجاوز المدينة للوضعية الحمراء، مصنّفا إياها في الوضعية البرتقالية من تفشي فيروس كورونا.

في غضون ذلك رأى ناشطون أحوازيون، أن الاحتلال يطبق حربا نفسية على المواطنين، حيث يحاول طمأنتهم إلى زوال مرحلة خطر الوباء، في وقت ما تزال أعداد المصابين تتزايد بشكل كبير داخل المستشفيات، فضلا عن حالات المعالجة داخل المنازل، مشيرين إلى أن تضليل الأهالي حول هذا الأمر من شأنه أن يساهم في تصاعد أعداد الإصابات بشكل أكبر، نتيجة الشعور بتجاوز وهمي لخطر تفشي العدوى.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار