تقرير .. بالتفاصيل أموال الاحتلال الفارسى داخل قفص العقوبات الأمريكية وخامنئي فى ورطة

كتب:إيثار السيد
بعد فرض العقوبات الإقتصادية من قبل الولايات المتحدة الأمريكية على دولة الاحتلال الفارسى، أصبح خامنئي ‏وعصاباته غير قادر على الوصول إلى عشرات المليارات من الدولارات من الأموال المجمدة في دول أخرى .

وقد تضمنت العقوبات على صادرات الطاقة، مثل البترول، بجانب مليارات الدولارات بسبب العقوبات الأميركية على قطاعي البنوك والطاقة.

وأشارت تقارير أن الأموال المحتجزة فى كورياالجنوبية بلغت 7 مليارات دولار بسبب العقوبات .

و تمارس دولة الاحتلال الفارسى غطرستها واجرامها حيث احتجزت ، أول أمس الإثنين، ناقلة تابعة لكوريا الجنوبية في مضيق هرمز.

وأعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية أن “عملية ما وقعت بين السلطات الفارسية وسفينة تجارية عند مضيق هرمز أدت لتغيير مسار السفينة ودخولها إلى المياه الإقليمية الفارسية.

ويبدو أن هذا التصرف الإجرامي هو ردا على احتجاز كوريا الجنوبية لأموال فارسية ،حيث أعلنت حكومة الاحتلال الفارسى فى وقت سابق أن السلطات في كوريا الجنوبية تحتجز أرصدة خاصة بها تقدر بـ5,8 مليار دولار.

كما بلغت الأموال المحتجزة فى العراق 6 مليارات دولار بسبب العقوبات والمشاكل السياسية مع العراق .

ويختلف الوضع فى العراق عن باقى الدول حيث تحاول دولة الاحتلال الفارسى ومليشياتها إلى فرض نفوذها على العراق ،فى مواجهة النفوذ الأمريكى، مما جعل الساحة العراقية ملتهبة بسبب المواجهةالأمريكية الفارسية بها .

فبعد تداول تقارير إعلامية بإرسال أمريكا لطائرات متطورة للعراق وتعزيز إمكانياتها حول المنطقة الخضراء ، الأمر الذي يمثل خطوة مهمة من إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ومواجهاته مع الاحتلال الفارسى لكسر نفوذه فى المنطقة .

واختلفت التوقعات وردود الأفعال حول هذه الخطوة من الخبراء والمتخصصين والتى تؤكد استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لضربة قوية لعصابات خامنئي.

وبسبب توقيت الذكرى الأولى لمقتل الإرهابي قاسم سليماني رئيس مليشيا فيلق القدس التابع للحرس الثوري الفارسى خلال ضربة أمريكية فى يناير الماضى ،تعالت الأصوات الفارسية بالثأر لقائدهم الإرهابي ،وبدأت بالتهديدات الأمر الذى أزعج الإدارة الأمريكية

ومما ذاد الأمر سوءا هو الضربات الفارسية للنفوذ الأمريكى فى العراق ،حيث حاولت مليشياتها استهداف السفارة الأمريكية فى المنطقة الخضراء ببغداد .

وشنت مليشيا إرهابية بالعراق هجوما على المنطقة الخضراء، لاستهداف السفارة الأمريكية بإطلاق مالا يقل عن ثمانية صواريخ كاتيوشا .

وأفاد ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي أن مليشياالاحتلال الفارسى فى العراق وراء هذا التفجير وخاصة بعد التوعد مرارا بالأخذ بالثأر لعالمها النووى فخرى زاده .

مما أسفر عن إلحاق أضرار طفيفة بالمجمع،وأعلن الجيش إن جماعة “خارجة عن القانون” أطلقت الصواريخ على المنطقة الخضراء

وفى الصين بلغت الأموال 20 مليارا بسبب العقوبات أيضا، وفى لوكسمبورغ بلغت مليار و600 مليون دولار بسبب العقوبات ، واليابان مليار ونصف مليار بسبب العقوبات .

وفى سياق متصل أكدت تقارير إعلامية فى وقت سابق أن 400 مليار دولار كحجم إجمالي المشاورات التي دارت بين دولة الاحتلال الفارسى والصين ، للتفاهم بشأن توقيع شراكة اقتصادية وتجارية وعسكرية.

كما أكدت وسائل إعلام عربية منذ أيام أن تراجع صينى فى التفاهمات الإقتصادية مع دولة الاحتلال الفارسى.

ويبدو أن دولة الاحتلال الفارسى ستستعمل مليشياتها المسلحة فى الرد على احتجاز أموالها مثلما فعلت مع كوريا الجنوبية.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار