تواصل انهيار العملة الإيرانية وسط حالة من الفوضى والتظاهرات

وصل سعر الدولار إلى  29100 تومان، بعد أن كان سعره  منذ فترة قليلة نحو 24 ألفا و500 تومان،حيث يعد هذا هو أعلى سعر للدولار منذ تولى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي  حكم البلاد .
ويأتي ذلك فى الوقت الذى يجتاح الفقر والبطالة دولة الاحتلال الفارسى لعدم إهتمام مسؤولى الاحتلال بالشعب أو البنية التحتية للبلاد بقدر اهتمامهم بدعم الإرهاب فى الدول العربية عبر مليشياتهم لزعزعة الاستقرار والأمن فى المنطقة وترسيخ النفوذ الإيراني.
و بسبب المشاكل الاقتصادية التي تشهدها البلاد اليوم والزيادة اللحظية في أسعار السلع والخدمات ، تزايدت الاحتجاجات فى كافة البلاد، ولم يقتصر الوضع الاحتجاجي على الأحواز فقط حيث يتمد الغضب ضد خامنئي وعصاباته كافة المحافظات الإيرانية .
ورغم حالة الفقر وتدني الوضع المعيشي وتدهور الاقتصاد، رفعت دولة الاحتلال الإيراني من انفاقها العسكري 30% خلال 2020، حيث بلغ في العام الماضي نحو 15 مليارًا و825 مليون دولار، بزيادة أكثر من 30 % مقارنة بعام 2019، وتعد هذه الزيادة الثالثة على التوالي خلال 2018 و2019، وهي السنة الثالثة على التوالي التي ينمو فيها الإنفاق العسكري لطهران بشكل ملحوظ. علما أن دولة الاحتلال الإيراني هي الوحيدة في أعضاء أوبك التي ارتفع إنفاقها العسكري بشكل كبير.
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها