تواصل الكذب الفارسي..مسؤول: القوات الأمنية لم تستخدم السلاح القاتل ضد المحتجين

 تواصل الكذب الفارسي فيما يخص قتل وتعذيب المتظاهرين ، حيث قال حسن كرمي قائد الوحدة الخاصة في قوة الشرطة الفارسية ، أن “القوات الأمنية لم تستخدم السلاح القاتل ضد المحتجين”..
وأشار القيادى الفارسي  لوسائل إعلام  إلى رد فعل قواته على الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في السنوات الأخيرة.
والجدير بالذكر أن  مئات المحتجين قتلوا  في السنوات الأخيرة  برصاص القوات الأمنية الفارسي والمليشيا التابعة لها .
 
كما تعقد محاكمات شعبية لمتابعة قضية المتهمين في هذا القمع وعلي رأسهم مرشد دولة الاحتلال علي خامنئي، بهدف “تحديد طبيعة الجرائم التي ارتكبت في احتجاجات نوفمبر 2019 ومحاسبة مسؤوليها على المستوى العالمي، فقد أطلقت حملة قبل عام لإرسال وثائق أو إعلان الاشخاص عن استعدادهم للإدلاء بشهاداتهم في هذه المحكمة .
 كما سلط موقع دولة الأحواز العربية الضوء فى تقرير له  على أن أهالي الضحايا لديهم وثائق ومستندات كثيرة” حول قمع الاحتجاجات،وبإمكانهم الكشف عن طبيعة مراكز الاعتقال والسجون، وقد تم تسجيل 145 شهادة سيتم تقديمها إلى قضاة هذه المحكمة مع وثائق أخرى.
والجدير بالذكر أن احتجاجات نوفمبر 2019 اندلعت في كافة دولة الاحتلال بعد الارتفاع المفاجئ لأسعار البنزين وكانت الشرارة الولي لها من داخل الأحواز العربية المحتلة .
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها