“التهم الباطلة” حجة الاحتلال للتنكيل بمعارضيه داخل السجون

تتواصل التجاوزات الفارسية داخل السجون وخاصة فى سجن بوشهر الاحوازى، حيث ألقت السجينة السياسية سبيده قليان، الضوء علي تعرض سجينات سجن بوشهر  للمضايقات.
وأكدت  أنه تم استدعاؤها بعد شكوى ضدها بتهمة بـ”نشر الأكاذيب” والقيام بـ”أنشطة دعائية ضد النظام”.
وقد بدأ العديد من السجناء السياسيين السابقين في نشر المآسي التي حدثت في السجون في عموم إيران، خاصة  بعد اختراقات كاميرات سجن إيفين، ونشر صور للسلوك العنيف لمسؤولي السجن .
 
و نشرت سبيده قليان،  فى وقت سابق سلسلة تغريدات ، سلط موقع الأحواز العربية الضوء عليها حول وضع عنبر النساء في سجن بوشهر والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في هذه السجن.
وأكدت قليان “عندما تم ترحيلي في العام الماضي إلى هذا السجن، علمت أنني سأواجه جحيمًا منسيًا، لكن الوحشية الحالية في هذا السجن لم تدخل حتى في مخيلتي، تتعرض السجينات في عنبر النساء في سجن بوشهر لأبشع أشكال التعذيب، والظروف اللاإنسانية لكونهن نساء مسجونات”.
كما كشفت قليان على تجاوزات كبيرة يقوم بها المأمور بمساعدة المسؤول الطبي تجاه السجينات وأن شكاوي السجينات تم إبلاغ السلطات عنها كتابيًا وشفويًا، فيما يتعلق بعنبر النساء في سجن بوشهر، ولم يتم تلقي أي رد سوى الصمت.
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها