الاحتلال يخنق الأحواز بالغبار

كشف تقرير بيئي عن ارتفاع معدلات التلوث ونسبة الخبار في الأحواز المحتلة، بما يشكل تهديدا لصحة المواطن الأحوازي.

وأوضح تقرير لإدارة العامة لحماية البيئة في الاحواز، أن نسبة الغبار في الأحواز المحتلة بلغت 8 أضعاف الحد المسموح به، لافتا إلى أن مدن سوس ومعشور جاءت في مقدمة المدن الأحوازية التي تشهد ارتفعا في نسبة الغبار.

وبلغت كمية الغبار في مدن عبادان هي 464 ، عميدية 313 ، الأحواز 600، الحميدية 359 ، المحمرة 442، الفلاحية 476 ، تُستر 860، سوس 980 و معشور857 ميكروجرام للمتر المكعب.

ووفقا للتقدير العالمية فإن الكمية القياسية للجسيمات المحمولة جواً هي 150 ميكروغرام لكل متر مكعب.

وأدى زيادة نسبة  التلوث والغبار في الهواء، إلى ارتفاع نسبة الأمراض الصدرية بين السكان، بالإضافة إلى ممارسة النظام حملات قمع وإعدامات جماعية بحق أبناء الإقليم والتعتيم الإعلامي المتعمد، بينما تغيب عن المشهد هناك أي رقابة من المنظمات الدولية.

وفي وقت سابق هاجم الناشط البيئي حشمت علوي تجاهل نظام الملالي سكان إقليم الأحواز، بعد زيادة معدل تلوث الهواء وارتفاع نسبة الغبار في أجوائه، لافتاً إلى أن مسؤولي نظام الملالي نهبوا أموالاً تقدر بـ 150 مليون دولار من ميزانية مخصصة لحل تلك المشكلة المتفاقمة.

وأوضح “علوي” على موقع تويتر، أن الناس في إقليم الأحواز ومدن أخرى يخضعون للعلاج للتخلص من آثار العواصف الترابية، مشيراً إلى أن نشطاء مناهضين للنظام كتبوا على الغبار المتراكم عبارة “الموت لخامنئي”.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار