مشكلة المياه فى الأحواز تتفاقم وسط تجاهل وكذب مسؤولي الاحتلال

فى الوقت الذى يعانى منه أهالى الأحواز من سرقة المياه وتوصيلها للمحافظات الفارسية مثلما يسرقوا النفط ويهربونه ، اعترف نائب محافظ الأحواز فاضل عبيات، أن أقل من 70٪ من القرى تتمتع بأمان فى مياه الشرب .

وجاء ذلك في إشارة إلى حرمان أهالي القرى الأحوازية من الوصول إلى شبكة إمدادات المياه ومياه الشرب ، على الرغم من وفرة الموارد المائية في الأحواز .

أرقام مزيفة

وأضاف أن كمية المياه في قرى المحافظة لم تكفي فعليا، وقد تم تسجيل كمية المياه في القرى وشبكة إمدادات المياه 87٪ ويجب على شركة المياه والصرف الصحي بالبلاد تصحيح هذه الأرقام.

ولاتمس تصريحات المسؤولين شئ من الحقيقة حيث يعانى أهالى الأحواز العربية المحتلة من نقص حاد بالمياه.

تضارب تصريحات

وتتضارب تصريحاتهم حيث قال مسؤول فارسي في وقت سابق تعليقا على مشكلة المياه أن منطقة شط العرب فى عبادان بالأحواز تعانى من قلة المياه ، حيث تواجه 34 قرية في منطقة شط العرب في عبادان من هذه المشكلة.

وأضاف حاكم منطقة شط العرب ،صادق جلالي: “إن الانقطاع وانخفاض الضغط في هذه المناطق ناتج عن تمزق شبكة النقل ، وإذا لم يتم حل هذه المشكلة فإن سكان هذه القرى سيواجهون مشاكل خطيرة”.

الوضع وصل للجفاف
كما تعانى قرية سيد خلف بالأحواز من الجفاف الذى تطال بعض القرى مشاكل في إمدادات المياه بسبب الجفاف ونقص الإدارة السليمة لموارد المياه في البلاد.، والتى يبلغ عدد سكانها 235 أسرة وعدد سكانها 1350 نسمة ، من المياه المأمونة والصحية.

و يستخدم البعض فقط مياه البئر المالحة للغسيل ، وكذلك المياه الملوثة للقناة. قال أحد سكان القرية: “يتم توصيل المياه لمدة ساعة واحدة فقط في اليوم ، ولضعفها لا تصل إلى القرية بأكملها، وأن 40 عائلة تعيش بدون ماء منذ ما يقرب من 3 أشهر، ولدينا نفس المشكلة في السنوات السابقة. تم إجراء مراسلات لحل المشكلة ولكن لم يتم عمل أي شيء بعد .

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار