خليفة سليماني فى بغداد لإنقاذ عصاباته من الهلاك

وكالات
فى الوقت الذى تعيد دولة الاحتلال الفارسيى ترتيب أوراق الميليشيات في العراق، وصل قائد مليشيا فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني إسماعيل قاآني، إلى بغداد لعقد اجتماعات مع أطراف حكومية وسياسية . وهذه رابع زيارة منذ توليه منصب خلفاً لسليماني .
 
وأكدت مصادر مطلعة لوسائل إعلام مطلعة أن قاآني يعتزم لقاء قادة الميليشيات لبحث التصعيد الأخير بينها وبين الحكومة، حيث كان من المقرر أن يعقد اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية للتأكيد على إجراء الانتخابات النيابية المقبلة في موعدها المحدد.
 
وفى نفس السياق أكدت مصادر مطلعة اعتزام البنتاغون الحصول على إذن ادارة الرئيس الأمريكى جو بايدن، لمهاجمة الميليشيات الشيعية المدعومة من دولة الاحتلال الفارسى في العراق.
وقالت مصادر إن الحكومة الأميركية تدرس بجدية مجموعة واسعة من الردود على هجمات هذه الميليشيات ضد القوات الأميركية في العراق.
ويأتى ذلك فى الوقت الذى تعيد دولة الاحتلال الفارسيى ترتيب أوراق الميليشيات في العراق، حيث قامت باختيار مئات المقاتلين الموثوق بهم من بين كوادر أقوى الميليشيات لتشكيل فصائل أصغر موالية بشدة لها وذلك بعد مقتل سليمانى خلال ضربة امريكية ، و تم تدريب المجموعات الجديدة العام الماضي على حرب الطائرات بدون طيار والمراقبة والدعاية عبر الإنترنت في لبنان كما أن هناك تواصلا مباشرا مع ضباط في فيلق القدس الإيراني، ذراع الحرس الثوري الإيراني الذي يسيطر على الميليشيات المتحالفة معه في الخارج.
وشنت هذه الجماعات سلسلة من الهجمات المعقدة بشكل متزايد ضد الولايات المتحدة وحلفائها، وفقًا لروايات مسؤولين أمنيين عراقيين وقادة ميليشيات ومصادر دبلوماسية وعسكرية غربية. ويعكس هذا التكتيك كرد إيراني على الانتكاسات خاصة بعد مقتل العقل المدبر العسكري وقائد فيلق القدس قاسم سليماني، والذي كان يسيطر عن كثب على الفصائل الشيعية في العراق حتى مقتله العام الماضي في هجوم صاروخي أميركي بطائرة مسيرة .
In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار