مابين الطرد وتوقف أماكن العمل.. البطالة تعصف بالأحواز وسط إهمال سلطات الاحتلال

إيثار السيد

تتوالى جرائم الاحتلال الفارسى كل يوم حتي وصلت إلي قوت البسطاء وطردهم من أماكن عملهم ، والتى استحوذ عليها مليشيا الحرس الثوري الفارسية بطرق غير مشروعة لتكون الأمر والناهي ولطرد الأحواز وتوطين الفرس مما أدى إلى إنتشار البطالة فى صفوف الأحواز، حيث أكد مسؤول فارسي أن معدل البطالة في الأحواز تعدى ٤٥٪ .

حيث اعترف محافظ الأحواز بأن نسبة البطالة في الأحواز المحتلة بلغت ٤٥٪ مؤكدا أن هذه النسبة بالتأكيد أعلى من هذا الرقم .

وتتجاوز نسبة البطالة هذه النسبة في أجزاء كثيرة من الأحواز المحتلة بسبب توقف العديد من الورش عن العمل ويأتى ذلك تواصلا لسياسات الاحتلال الفارسي القهرية ضد الأحواز العربية المحتلة، في الوقت الذى تدعى السلطات العدالة الاجتماعية .

وفي وقت سابق طردت سلطات الاحتلال الفارسي 82 من الموظفين الأحوازيين من شركة الصلب للحديد والذى يمتلك نصف اسهمها مليشيا الحرس الثوري الإيراني الإرهابي ولذلك يسعي لتوظيف المستوطنين الفرس مكان الاحوازيون ، و أكثر من 50 موظف مما تم فصلهم من سكان كوت عبد الله وقلعة شينان والأحياء المحرومة في الأحواز .

ويأتى هذا المال من السرقات البسطاء والاستيلاء على ممتلكاتهم وتاسيس كيانات تابعة لهم ، حيث انتشر مقطع مصور منذ فترة يكشف سرقة عناصر مليشيا حرس الحدود الفارسى ،لأغنام عراقية على الحدود بين دولة الاحتلال الفارسى والعراق .

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار