أعضاء في البرلمان الأوروبي يطالبون بإدراج الحرس الثوري على قوائم الارهاب

دعا اثنا عشر عضوا في البرلمان الأوروبي؛ إلى مراجعة سياسة شاملة تجاه نظام الملالي، مطالبين بإدراج ميليشيا الحرس الثوري على قوائم الإرهاب الأوروبية.

يأتي ذلك في وقت صنفت فية الإدارة الأميركية السابقة ميليشيا الحرس الثوري كتنظيم إرهابي، لدوره في دعم الإرهاب وتهديد استقرار الشرق الأوسط والمصالح الأمريكية في المنطقة.

وأشار أعضاء البرلمان الأوروبي في بيان لهم، إلى إصدار قرار الأمم المتحدة رقم 67 الذي يدين الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي يرتكبها نظام الملالي، ويذكر بمقتل 1500 شخص خلال انتفاضة نوفمبر 2019 ويؤكد: الوجه الثاني لأعمال القمع في داخل دولة الاحتلال، هو ممارسة الإرهاب ضد المعارضين خارج البلاد.

وفي هذا الصدد، تم طرد السفير وثلاثة دبلوماسيين لطهران من ألبانيا وثلاثة دبلوماسيين آخرين من فرنسا وهولندا لتورطهم في أعمال إرهابية ضد المعارضة. في صيف 2018، اعتقلت الشرطة الألمانية أسد الله أسدي، دبلوماسي فارسي الذي خطط لتفجير عشرات الآلاف من تجمعات المعارضة في باريس، وتم تسليمه إلى بلجيكا.

ولم تبق محكمة أوروبية الآن أي مجال للشك في النوايا الإرهابية لنظام الملالي واستخدام سفاراته ودبلوماسييه في هذا الصدد، لذلك يجب على الاتحاد الأوروبي مراجعة سياسته تجاه طهران بشكل شامل. على وجه التحديد: إن اشتراط أي علاقات اقتصادية وتجارية مع النظام الإيراني على تحسين أوضاع حقوق الإنسان، وإنهاء الإرهاب على الأراضي الأوروبية، وإغلاق المشاريع النووية والصاروخية غير المشروعة، وإنهاء تحريض الحرب في المنطقة، هذه كلها مكونات لسياسة واحدة من قبل النظام الإيراني الذي عرّض السلام والأمن في المنطقة وفي أوروبا للخطر.

ووضع الحرس ووزارة المخابرات على قائمة الإرهاب وطرد عملاء ومرتزقة أجهزة مخابرات النظام الإيراني العاملين بغطاء دبلوماسي وصحافي وتجاري وإغلاق المراكز التي تروج للأصولية والإرهاب تحت غطاء ديني أو ثقافي. يجب إلغاء حق اللجوء والمواطنة لعملاء استخبارات النظام الإيراني والمرتزقة في الدول الأوروبية.

وكذلك خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية مع النظام الإيراني، وإغلاق سفاراته وبعثاته في أوروبا إذا لم يلتزم بوقف الإرهاب على الأراضي الأوروبية.

وأيضا يجب محاسبة قادة النظام الإيراني ووزير الخارجية لكون تورط الوزارة والسفارة والدبلوماسيين الخاضعين لسيطرته في التخطيط والتحضير للمجزرة.

الموقعون:

هيرمان تريتش – عضو البرلمان الأوروبي من إسبانيا

استانيسلاف بولتشاك – عضو البرلمان الأوروبي من جمهورية التشيك

ديريك جان أبينك – عضو البرلمان الأوروبي من هولندا

جيانا جانشا – عضو البرلمان الأوروبي من إيطاليا

روجا توماسيك – عضو البرلمان الأوروبي من كرواتيا

إيفان ستيفانتس – عضو البرلمان الأوروبي من سلوفاكيا

بنوا بيتو – عضو البرلمان الأوروبي من فرنسا

فرانس بوغوويتش – عضو البرلمان الأوروبي من سلوفينيا

لودميلا نوفاك – عضو البرلمان الأوروبي من سلوفينيا

ماتيو أدينولفي – عضو البرلمان الأوروبي من إيطاليا

ميلان زور – عضو البرلمان الأوروبي من سلوفينيا

رومانا توماس – عضو البرلمان الأوروبي من سلوفينيا

 

 

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار