المعممين في المدراس.. نظام ولاية الفقيه يبدأ أسلمة التعليم

بدأ نظام ولاية الفقيه في طهران، مرحلة جديدة من مراحل “الصبغة المذهبية” لناظم التعليمي المدني في البلاد، عبر تعيين أكثر من 25 ألف “معمم” من خريج  الحوزات الدينية في المدراس ، وهوما يشكل عملية “غسيل مخ” للصغار والشباب في محلة ما قبل التعليم الجامعي.

واوضحت تقارير فارسية، أن نظام ولاية الفقيه بدأ في عملية تعيين المعممين في المدراس المدنية”الغير دينية” ضمن مخطط “أسلمة المدارس” واعادة صياغة عقول النهج وفقا لرؤية النظام الديني المتشدد القمعي في طهران.

وقد اعتبرت وزارة التعليم في حكومة الاحتلال الأخبار التي تناولتها الصحف الفارسية بتوظيف 25 ألفًا من خريجي الحوزات الدينية كمعلمين هي خطوة عملية من  أجل “أسلمة المدارس”.

أعلنت لجنة التعاون بين الحوزة الدينية ووزارة التربية والتعليم، رحبت بقرار تعيين خريجي الحوازت العلمية في المدراس الغير دينية، واصفه بان قرار يصب في مصلحة المصالح العليا للبلاد.

وشددت لجنة التعاون بين الحوزة الدينية والوزارة على أن توظيف طلاب وطالبات الحوزات الدينية كمدرسين هو جزء من “وثيقة التغيير الأساسي في التربية والتعليم”.

و أصدر اتحاد المعلمين في إيران بيانًا بمناسبة يوم المعلم، 2 مايو، احتج فيه على رواتب المعلمين المنخفضة، وعدم وجود التأمين والأمن الوظيفي، وعدم التنفيذ الكامل لمطابقة رواتب المعلمين المتقاعدين والعاملين، وكذلك “توظيف خريجي الحوزات الدينية كمعلمين في المدارس”.

وشدد علي خامنئي بشكل خاص على ضرورة تنفيذ “وثيقة التحول الجوهري للتعليم” خلال السنوات القليلة الماضية، والتي وصفتها لجنة التعاون بين الحوزة الدينية ووزارة التربية والتعليم في ردها على صحيفة “شرق” بأنها “إحياء للقيم المعرفية والدينية”.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار