مسؤول فارسي : 19 % من المواطنين من يملكون القدرة على شراء الأرز

فى الوقت الذى يعصف الفقر والجوع والمرض والبطالة بدولة الاحتلال الفارسى، يطارد خامنئي وروحانى أوهامه الإرهابية في المنطقة لترسيخ نفوذهما الإرهابي وزعزعة استقرار الأوضاع في المنطقة .

وبسبب المشاكل الاقتصادية التي تشهدها البلاد اليوم والزيادة اللحظية في أسعار السلع والخدمات ، من الضروري أن يتمتع الناس بالحق في الضمان الاجتماعي وفقًا للوضع الاقتصادي للبلد.

حيث تعانى دولة الاحتلال الفارسى من الاحتجاجات والتظاهرات حيث نظمت مجموعة من متقاعدي الضمان الاجتماعي المقيمين في الأحواز، ، مسيرة احتجاجية أمام مبنى الضمان الاجتماعي في هذه المدينة احتجاجًا على تجاهل المسؤولين لمطالبهم النقابية.

ولم يقتصر الوضع الاحتجاجي على الأحواز فقط حيث يتمد الغضب ضد خامنئي وعصاباته كافة المحافظات الفارسية .

وانتشرت على التواصل الاجتماعى صورا لتجمعات مماثلة في مدن أخرى، حيث تجمع المتقاعدون أمام مبنى الضمان الاجتماعي، كما رفع المتظاهرون لافتات كتب عليها “نحن جائعون”، و”المرتب حسب التضخم” و”تنفيذ تعديل المعاشات

حيث أكد مسؤول فارسي ،اليوم الأثنين، إن أقل من 19 في المائة من المواطنين من هم من يملكون القدرة على شراء الأرز، مؤكدا إن هناك انخفاض ملحوظ في استيراد الأرز.

وأفادت وسائل إعلام فارسية في وقت سابق بأن أسعار الأرز المستورد ارتفعت في بداية العام بنحو 150 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وفي وقت سابق قال نائب رئيس مركز تنسيق مجالس العمل في أذربيجان الشرقيةحبيب صادق زاده التبريزي إن “أكثر من 90٪ من العمال لا يتمتعون بالأمن الوظيفي ويعيشون تحت خط الفقر”.

وقال المسؤول الفارسى في إشارة إلى التراجع الحاد في القوة الشرائية للعاملين في ظل الوضع الاقتصادي الراهن ، إن تحقيق الأجور أصبح حلم الطبقة العاملة في السنوات الأخيرة.

وتابع: “العاملون يعملون أكثر من 12 ساعة في اليوم لكسب لقمة العيش ، والزيادة المذهلة في أسعار السلع الاستهلاكية ، بما في ذلك اللحوم والدواجن والفاكهة وعدم القدرة على الشراء ، عامل رئيسي في تعريض صحتهم وصحتهم للخطر. عائلاتهم.”

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار