تصاعد ثورة متقاعدي الضامن الاجتماعي.. الملالي سارق «فيديو»

شهدت ايران احتجاجات واسعة لمتقاعدي الضمان الاجتماعي، اليوم الأحد 25 أبريل، على مستوى دولة الاحتلال  بناءً على دعوة سابقة. كما نظم المتقاعدون وقفات احتجاجية في مدن مختلفة، بما في ذلك كرمانشاه وكرج وبروجرد وقزوين وأراك واردبيل وطهران وغيرها، لمتابعة مطالبهم.

وبحسب صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تجمع العشرات من المساهمين المتضررين في البورصة، أمام مبنى هذه المؤسسة في منطقة سعادت آباد بطهران وعدة مدن بالبلاد مطالبين بمعالجة مشكلاتهم.

وهتف المتظاهرين « لن نتوقف عن الاحتجاج حتى نحصل على حقوقنا.. المصروفات بالدولار وحقوقنا بالريال.. إذا نقصت حالة اختلاس، ستحل مشكلتنا.. سمعنا الكثير من الأكاذيب، لم نعد نصوت.. المتقاعد مظلوم – ومحروم من حقوقه.. لا برلمان ولا حكومة – تهتم بالأمة».

قال المتقاعدون إنه «في الوقت الذي يتم حساب خط الفقر عند دخل 9 ملايين تومان، فإن رواتبنا، بما في ذلك مزايا معادلة الرواتب، تقل عن 3 ملايين تومان، وهذا ليس عدلاً على الإطلاق،» بحسب الوكالة.

ويطالب المتقاعدون بتطبيق فوري للمادة 96 من قانون الضمان الاجتماعي، قائلين إنه يجب زيادة المعاشات بما يتوافق مع التكاليف المعيشية التي ارتفعت مؤخراً بشكل كبير.

كما طالب العمال بإصلاح قانون معادلة الرواتب من أوجه القصور العديدة، لجميع العمال المتقاعدين، في مارس المقبل.

وبحسب التقرير فإن المطالب تضمنت أيضاً توفير الرعاية الصحية المجانية للمتقاعدين، وضمان الحق في تكوين الجمعيات المستقلة، وتقديم خدمات الرعاية المناسبة للمتقاعدين.

يذكر أنه في أعقاب سقوط المؤشرات فقد المساهمون في البورصة أصولهم، ورؤوس أموالهم منذ العام الماضي، بعد الاستثمار في هذه السوق، بناءً على نصيحة كبار المسؤولين في طهران، بمن فيهم  علي خامنئي ورئيس دولة الاحتلال حسن روحاني.

وبدأت في 4 أبريل الجاري، الجولة الجديدة من تجمعات المتقاعدين بشعارات ضد المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

في الأشهر الأخيرة، كان متقاعدو الضمان الاجتماعي من بين أولئك الذين نظموا تجمعات أسبوعية منتظمة للاحتجاج على عدم كفاية الأجور.

ويقر بعض المسؤولين في إيران، بمن فيهم أعضاء في البرلمان، بالفرق الصارخ بين دخل العمال والمتقاعدين ونفقات المعيشة.

وبالإضافة إلى رفع مستوى المعاشات إلى خط الفقر، يطالب المتقاعدون المحتجون بإلغاء المادة 69 من الضمان الاجتماعي، وزيادة رواتبهم السنوية، والعلاج المجاني.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار