في ذكرى النكبة.. الشعب الأحوازي يؤكد استمرار النضال لطرد الاحتلال الفارسي

قبل ٩٦ عام في مثل هذا اليوم تم احتلال الأحواز ، من قبل نظام الشاه رضا بهلوي، لتشكل يوم النكبة العربي في احتلال دولة عربية من قبل طهران وسط تواطوء من قبل الدول الكبرى في مقدمتها بريطانيا.

والأحواز الدولة العربية التي ابتلعتها طهران في ٢٠ أبريل/نسيان ١٩٢٥، وتطلق عليها «خوزستان»، في محاولة لطمس هويتها العربية، والتضييق على أهلها حتى في ملابسهم العربية وتعليم اللغة العربية وإطلاق الأسماء العربية على أبنائهم وتغير اسماء مدن الأحواز العربية إلى فارسية لطمس الهوية العربية.


والأحواز أو عربستان، أو الدولة المشعشعية العربية، التي ابتلعتها إيران عام 1925م، حين خشيت بريطانيا من قوة الدولة الكعبية، فاتفقت مع إيران على إقصاء أمير عربستان خزعل الكعبي، وضم الإقليم الغني بالنفط إلى إيران.

ويعود تاريخ العرب في الأحواز إلى311 قبل الميلاد، وكان تحت حكم الخلافة الإسلامية يتبع ولاية البصرة، إلى أن نشأت الدولة المشعشعية العربية، واعترفت بها الدولة الصفوية والخلافة العثمانية دولةً مستقلةً، إلى أن نشأت الدولة الكعبية (1724 – 1925م) وحافظت على استقلالها حتى سقوطها على يد الشاه بهلوي.

واليوم يحي الشعب العربي الاحوازي ذكرى الاحتلال الفارسي البغيض لدولة الأحواز، ذكرى النكبة المشؤومة المريرة وهي تحمل كل معاني التنكيل التشريد والتهجير القسري والإعدامات الميدانية والقتل المستمر ومحاولة طمس هوية الشعب العربي الحر من قبل الاحتلال الفارسي البغيض الذي أحرق الحرث والنسل في الأحواز.

ويتذكر الشعب الأحوازي، بطولات الشيخ خزعل الكعبي وأبناء الشعب الاحوازي امام الاحتلال الفارسي.

ووخرجت تظاهرات حاشدة للشعب العربي الاحوازي في عدة من أوروبية تأكيد على حق العودة واستراجع الدولة العربية الاحوازية المحتلة.
واكدا المتظاهرين أن الاحتلال الفارسي سينتهي لدولة الأحواز ستعود الدولة العربية في المحمرة ومعشور وسوس وغيرها من وطن الأحواز المطلوب.


وشدد المتظاهريون على أن الاحتلال الفارسي سوف يحاسب ويحاكم على جرائمه في الأحواز منذ الاحتلال وحتى اليوم.
ووجه المتظاهرين تحية لكل شهداء النضال الأحوازي في وجه الاحتلال الفارسي، والذي يشكل أسوء احتلال لدولة عربية.
وأكد المتظاهرين على أن نضال وتضحيات الأمير الشيخ خزعل الكعبي والشعب الاحوازي لن تذهب هدرا وستعود الأحواز دولة عربية حرة قوية، موجهين أسمى آيات الإجلال والتقدير إلى أرواح الشهداء، مشاعل النور في طريق الحرية والانعتاق من قيود الاحتلال.

وشدد المتظاهرين على السير في نهج الأجداد والاباء في خيار المقاومة للاحتلال الفارسي واستعادة الدولة الاحوازية وحرية الشعب العربي الأحوازي.

وشدد المتظاهرين على أن المقاومة حق مشروع وخيار استراتيجي، ولن يتخلى عنه الشعب الأحوازي، ضد المحتل وكسر معادلاته، على كل الصعد السياسية والإعلامية والعسكرية.


وطالب المتظاهرين الشعوب العربية والإسلامية واحرار العالم في دعم نضال الشعب الأحوازي من أجل نيل حريته واستعادة دولته.
كما دعا المتظاهرين إلى الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي ومؤتمر العالم الاسلامي للضغط على النظام الفارسي من أجل إطلاق المعتقلين ووقف عمليات التفريس والتغيير الممنهج لهوية الأحواز.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار