تدهور الوضع الصحي في أبو شهر جراء تفشي كورونا والسلطات تتعمد الإهمال

إيثار السيد

تدهورت أوضاع المستشفيات داخل الأحواز العربية المحتلة، وأصبح عدد مصابي كورونا، يفوق قدرة الممرضات داخل المستشفيات، حتى أصبحت عاجزة عن استيعاب المزيد من الحالات الحرجة، وأصبح الوضع الصحي في أبو شهر جراء تفشي فيروس كورونا ونقص التجهيزات الطبية

كما أصبحت أكثر الدول تأثرا بجائحة كورونا بسبب الإهمال وعدم وجود إمكانيات طبية ملائمة، وبسبب انشغال خامنئي بأوهامه الإرهابية فى المنطقة العربية.

و شهدت إضافة عدد من الأسرة في وحدات العناية المركزة، لكنها لم تكن كافية لتلبية الطلب المتزايد عليها من قبل الفرق الطبية.

وفى وقت سابق طالبت جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، بفرض الحجر الصحي لمدة أسبوعين ، ولكن لم توافق سلطات الاحتلال الفارسى مع مقترح الجامعة، مضيفا بأنه من المتوقع عدم استجابة السلطات لحظر كامل في عموم الأحواز، برغم الانتشار الكبير لعدوى كورونا.

و تداول نشطاء التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تكشف ارتفاع نسبة الوفيات جرّاء الإصابة بالفيروس ، وتكشف المقاطع جانباً من عمليات تكفين وفيات كورونا في مدينة السوس.

وفى عبادان حذّرت مصادر طبية ، من وقوع كارثة صحية جرّاء تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع، مؤكدة أن المستشفيات قد امتلأت بالمصابين من أقضية عبادان والمحمرة والفلاحية،و أن الفيروس ينتشر بسرعة نتيجة غياب التباعد الاجتماعي، محذّرة من ارتفاع أعداد الوفيات خلال الأيام المقبلة.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار