جمشيد شارمهد سجين ألماني في طهران يواجه الإعدام

حذَّرت منظمة العفو الدولية، من أن جمشيد شارمهد، السجين الفارسي الألماني (66 عامًا)، يواجه خطر الإعدام، وبعثت برسالة إلى رئيس القضاء  تطالب بالإفراج عنه.

وبحسب المنظمة، فقد مرت أكثر من 8 أشهر منذ “الاعتقال التعسفي” لجمشيد شارمهد، زعيم جماعة “اندر”، من قبل قوات أمن النظام الفارسي، وخلال كل هذا الوقت، “مُنع من الوصول إلى محامٍ مستقل ومحاكمة عادلة”.

يشار إلى أن شارمهد تم اختطافه ونقله إلى طهران من قبل مسؤولين حكوميين إيرانيين، مطلع أغسطس (آب) 2019. وتم اتهامه بالمشاركة في تفجير حسينية في شيراز.

وبعد الإعلان عن اعتقال شارمهد مباشرة، بثت وزارة الاستخبارات الفارسية فيديو “اعترافاته القسرية” على وسائل الإعلام المحلية، بما في ذلك التلفزيون الحكومي.

كما أعربت منظمة العفو الدولية عن قلقها بشأن المكان الذي يوجد فيه جمشيد شارمهد في السجن، وجهل أسرته بوضعه.

ووفقًا لهذه المنظمة، فإن شارمهد يعاني من أمراض مثل السكري، وأمراض القلب، فضلا عن مرض باركنسون، ويحتاج إلى تناول الدواء يوميًا.

يأتي هذا بينما لا توجد معلومات عن حصول هذا السجين على الأدوية والرعاية الطبية، كما أن أسرته قلقة للغاية بشأن حالته الصحية، خاصة أثناء أزمة تفشي فيروس كورونا.

يذكر أنه في أعقاب “الاعتقال التعسفي” لعدد من المواطنين الإيرانيين الألمانيين من قبل نظام الملالي، أصدرت وزارة الخارجية الألمانية بيانًا يوم 21 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، حثت فيه المواطنين مزدوجي الجنسية على الامتناع عن السفر إلى إيران إلا في حالات الضرورة.

وقد احتجزت السلطات في طهران، مرارًا وتكرارًا، مواطنين إيرانيين مزدوجي الجنسية، بالإضافة إلى مواطنين أجانب، بتهم “العمل ضد الأمن القومي”، و”التجسس”، وفي بعض الحالات استخدمتهم كوسيلة ضغط في المفاوضات مع الدول الغربية.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار