مستشار الأمن القومي الأمريكي: الحل في طهران إسقاط الملالي

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، جون بولتون، إن إدارة الرئيس جو بايدن لم تدرك بعد أن الملالي في إيران ليسوا مستعدين لتقديم أدنى التنازلات والتعاون فيما يتعلق بالعودة إلى الالتزامات النووية.

وأوضح بولتون، أن الإدارة الأمريكية لم تدرك بعد أن النظام الإيراني لم يتخذ أبدًا القرار الاستراتيجي بالتخلي عن الأسلحة النووية، وإذا قررت إيران التخلي عن امتلاك السلاح النووي فستكون المفاوضات سهلة، مشيرا إلى أن “المشكلة أن طهران لا تزال تريد امتلاك هذا السلاح وفي الوقت نفسه تريد التخلص من العقوبات”.

وأضاف مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق أنه إذا كانوا يريدون الاتفاق مع إيران، فعليهم أن يقدموا بعض التنازلات ويلغوا بعض العقوبات، وباعتقادي هذا سيكون خطأ، لا أعتقد أن النظام الإيراني سيتخلى طواعية عن رغبته في امتلاك سلاح نووي، ولا يوجد دليل على أنه فعل ذلك من قبل أو أنه جاد في ذلك، لهذا السبب إذا كنتم تريدون إيران بدون أسلحة نووية، يجب أن يتولى نظام جديد السلطة في طهران، ولا أعتقد أنهم يجب أن يؤمنوا بهذا، والنتيجة، التي أشعر بالقلق، بشأنها هي أنه يتعين عليهم عقد صفقة سيئة أخرى مثل صفقة أوباما.

يشار إلى أن طهران أعلنت في 13 أبريل الجاري أنها بدأت التخصيب بنسبة 60 في المائة بعد الهجوم على نطنز.

وأكدت وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وألمانيا، أمس الأربعاء، في بيان مشترك، إن إيران ليس لديها “حاجة مدنية مبررة” للتخصيب على هذا المستوى، فيما صف وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن القرار الإيراني برفع تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 في المائة بأنه “استفزازي”، قائلًا إنه يشكك في جدية إيران في محادثات فيينا.

فيما قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم، الخميس: “يقولون إن التخصيب بنسبة 60 في المائة يعني الوصول إلى 90 في المائة بخطوة واحدة. لنفترض الآن أننا نقوم بتخصيب 90 في المائة، لكن من الخطأ الاعتقاد بأننا نتجه نحو قنبلة ذرية”.

وأكد مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون في مقابلته مع “إيران إنترناشيونال”، “إن حذف الحوثيين من قائمة الإرهاب كان خطًا قامت به إدارة بايدن، وظهر ذلك بعد أن قام الحوثيون بمهاجمة أهداف مدنية سعودية”. وأضاف: “الحوثيون إرهابيون، أعتقد أن بايدن كان يأمل أن تكون هذه رسالة للملالي في إيران، لكنها لم تصل”.

وردا على سؤال عن تحركات أعضاء الكونجرس بشأن قضية إيران، وإرسال رسائل إلى البيت الأبيض بعضها كان من حزب واحد والبعض الآخر من الحزبين، وهل سيؤدي ذلك إلى نتيجة؟، قال بولتون: “أعتقد أن معظم الجمهوريين يريدون عرض الاتفاق على الكونجرس والموافقة عليه كمعاهدة، الناس يتكهنون، ولا أحد يعرف ما سيحدث”.

وأضاف: “ما لم يتم اتخاذ إجراء حقيقي، لا يمكن أن تؤخذ إجراءات الكونجرس على محمل الجد، سيرى أعضاء الكونجرس على المسرح الدولي أن الحكومة الجديدة وقادة إيران لا يزالون في صراع، وبشكل عام، هذه الإجراءات ليست جادة بالنسبة لي”.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار