بعد حادث “نطنز”.. مسؤول فارسي: إيران أصبحت جنة للجواسيس

وكالات

تعالت الأصوات الفارسية بعد الحادث الأخير في منشأة نطنز النووية، والذى دمر معظم منشآت التخصيب في البلاد ، بالإضافة إلى إتلاف أو تدمير بضعة آلاف من أجهزة الطرد المركزي.

حيث أكد رئيس مركز البحوث البرلمانية في إيران والنائب في مجلس الشورى علي رضا زاكاني أن إيران أصبحت جنة للجواسيس.

وعلق زاكاني على تصريحات السلطات الفارسية قائلا “أن وحدة نووية عالية السعة نُقلت إلى خارج البلاد للإصلاح بعد عطلها، وأعيدت محملة بـ150 كيلوغراما من المتفجرات، وتم نصبها في مكتب يضم مواد حساسة

حيث أكدت مصادر أن عبوة ناسفة تم تهريبها إلى داخل منشأة نطنز وتم تفجيرها عن بعد، أن تفجير نطنز دمر النظامين الكهربائيين الأساسي والاحتياطي، واتهمت السلطات ، إسرائيل بالوقوف وراء تخريب مصنع لتخصيب اليورانيوم في نطنز، متوعدة بالانتقام وتكثيف أنشطتها النووية.

وبعد الحادث أعلن مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن طهران سُتجري تنصيب أجهزة طرد مركزي متطورة في مفاعل نطنز قريبا ، ومن ثم تقدمت بشكوى ضد إسرائيل في الأمم المتحدة، لاستهدافها المنشأة النووية في حادث ما زالت ملابساته وطريقةُ تنفيذه وحجمُ الأضرار الناجمة عنه غامضا.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار