تظاهرات حاشد لعمال الأحواز ضد سياسة الاحتلال

تظاهر عمال منظمة المياه  في مدينة المحمرة بالأحواز المحتلة احتجاجا على تأخلا دفع الرواتب والمزايا.

ويتظاهر العمال في مدينة المحمرة الأحوازية المحتلة منذ يوم السبت، مطالبين بدفع رواتبهم ومزاياهم المتأخرات، في ظل تردي الاوضاع الاقتصادية ومع بدء شهر رمضان.

ونظم العمال المحتجون والمضربون عن العمل على مدار الأيام الأخيرة، مسيرات اجتاحت الشوارع المحيطة بمبنى المحافظة، في الوقت الذي شنت السلطات الإيرانية حملة اعتقالات شملت عددا كبيرا منهم.

وردد العمال هتافات من بينها: “العامل يموت.. لن نقبل الهوان”، و”اللعنة على الظلم.. تحية للعمال”، وكذلك “نريد الخبز.. نريد الدواء.. سنظل هنا حتى نحصل على حقوقنا”.

يذكر أنه خلال العامين الماضيين سجن مئات العمال، وتعرض بعضهم للتعذيب بسبب الإضرابات والتجمعات الاحتجاجية المتكررة، بينما لم تتحمل الحكومة المسؤولية عن عملية الخصخصة التي تتم إدارتها بشكل سيئ، بينما فشلت هذه الشركات في دفع أجور العمال لشهور.

ويعتبر إقليم الأحواز غني بالنفط والغاز والثروات الطبيعية دون أن يكون لشعبه نصيب من ذلك بسبب ممارسات النظام الإيراني العنصرية في ذلك الإقليم منذ احتلاله وضمه إلى إيران.

وكشف تقرير صادر عن معهد الولايات المتحدة للسلام، أن الأحواز التي تحتفظ بـ80 من احتياطي النفط ، باتت واحدة من أكثر المناطق تضررا من فيروس كورونا المستجد، بعدما أجبرت الموجة الثانية من الإصابات عدة مقاطعات داخل المحافظة على إعادة الإغلاق وتعطيل مصالح الناس.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار