العفو الدولية تطالب إيران بالإفراج عن المعتقلين والتوقف عن انتزاع الاعترافات القسرية

إيثار السيد

طالبت ‏منظمة العفو الدولية بالإفراج الفوري عن الطلاب الجامعيبن “علي يونسي” و”أمير حسين مرادي”، المسجونين في إيفين.

وأشارت المتظمة إلى يونسى ومرادى يواجهان اتهامات أمنية واهية، مؤكدة أن استمرار سجنهما لفترة طويلة يهدف إلى انتزاع الاعترافات القسرية منهما.

وفي وقت سابق دعت العفو الدولية إلى الإفراج الفوري عن الناشط الاحوازى محمد علي عموري ، والذى سُجن ظلماً لسنوات عديدة لمجرد انشطته الثقافية .

وأفادت مصادر لموقع دولة الأحواز العربية أن الناشط الاحوازى تعرض للتعذيب المتكرر ولغيره من الأعمال القاسية واللاإنسانية داخل السجون الفارسية، مؤكدة إن عمورى سجين رأي ويجب الإفراج عنه فوراً ودون قيد أو شرط.

كما وجهت منظمة العفو الدولية ،رسالة إلى رئيس القضاء الفارسي ، إبراهيم رئيسي ، أنه بعد حوالي ثلاثة أسابيع من إعدام الأبرياء الاحوازيون، جاسم حيدري وعلي خسراجي وحسين سيلوي وناصر خفاجيان ، لا يزال من غير الواضح مكان جثثهم.

وأكدت المنظمة فى رسالتها أن السلطات الإيرانية تخفي الحقائق المتعلقة بمصير الأبرياء الأربعة وتخفي مقابرهم ، وبالتالي فهي متهمة بارتكاب جريمة الاختفاء القسري.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار