صحيفة لوموند الفرنسية: هل ستواجه بلجيكا اعمال ارهابية تطال معارضين لنظام طهران؟

من المحتمل ألا تظل ايران دون رد فعل إذا اعتبر حكم محكمة أنتورب البلجيكية بشأن المتهم الرئيسي اسد الله الاسدي الدبلوماسي الايراني غير مواتٍ للغاية. اعتُبر حكم الإعدام بحق أحمد رضا جلالي، الأستاذ بجامعة بروكسل الحرة في بلجيكا، بمثابة تحذير في بلجيكا، و وجهت للطبيب الإيراني-السويدي، الذي اعتقل خلال مهمة في طهران عام 2016، تهمة التجسس لصالح إسرائيل. السيد جلالي، المريض، نُقل إلى الحبس الانفرادي قبل وقت قصير من بدء المحاكمة البلجيكية. وفي أواخر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، أصدر البرلمانيون البلجيكيون قرارًا يطالب بالإفراج عنه يدين “احتجاز الرهائن” في طهران، واعتبر اعتقال المهندسة المعمارية الألمانية المتقاعدة ناهيد تقوي التي احتجزت في الخريف الماضي بمعزل عن العالم الخارجي بسجن إيفين رسالة إلى ألمانيا مفادها أن أسدي اعتقل في ألمانيا ثم تم تسليمه إلى بلجيكا، تكتب لوموند: هل ستواجه بلجيكا قريباً عمليات ارهابية ايرانية علي اراضيها و معضلة مماثلة مع تزايد عدد الدعوات لإنقاذ حياة أحمد رضا جلالي؟

وقال عضو في لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الاتحادي “السؤال قد يطرح  على الحكومة، لكني لا أعرف قاضيا يقبل المساومة”

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار