البرلمان الفارسى عن النفط المسروق من الأحواز: المبيعات انخفضت بأكثر من 60 %

كتب:إيثار السيد

من المعروف أن ماتعلن عنه دولة الاحتلال الفارسى من نفط لديها هو فى الحقيقة مسروق من دولة الأحواز العربية المحتلة منذ بداية احتلالها خلال القرن الماضى .

حيث لايكتفى الاحتلال الفارسى من سرقة الأرض والتنكيل بأهلها إلا أن عصاباته تسرق نفط الأحواز والذى يبلغ أكثر من 86%من نفط الاحتلال الفارسى.

وقد ‏أعلن مركز الأبحاث التابع للبرلمان الفارسى،اليوم الأربعاء ، في تقرير له، أن حجم مبيعات النفط في العام الماضي، انخفض بأكثر من 60 في المائة، مقارنة بالعام الذي سبقه .

ويرجع ذلك إلى العقوبات الأمريكية التى ارهقت الاحتلال الفارسى وعصاباته،حيث تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية فرض عقوبات على دولة الاحتلال الفارسى متصلة بالإرهاب على فرد وكيان ، حسبما أفادت مصادر مطلعة أمس الثلاثاء .

وأكد مسؤول أمريكى إن المستهدفين بالعقوبات، هما: السفير الفارسى لدى جماعة الحوثي اليمنية، حسن إيرلو، وجامعة المصطفى العالمية ، وأضاف أن إيرلو والجامعة خضعا للعقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224، الذي يسمح للحكومة الأميركية بتحديد وتجميد أصول أفراد وكيانات أجنبية ترتكب أعمال إرهاب أو تشكل خطرا كبيرا لارتكابها. وقرار استهداف إيرلو إنما هو في جانب منه إشارة لحركة الحوثي اليمنية، وتحاول الولايات المتحدة إحياء محادثات السلام المتوقفة منذ أواخر 2018.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار