تفاصيل الإعتراف الأمريكى بسيادة المغرب على الصحراء المغربية

كتب:إيثار السيد

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء اليوم الخميس، توقيع مرسوم اعتراف بسيادة المغرب على الصحراء المغربية،والذى يشهد نزاعا إقليميا منذ عقود بين المغرب.

وجبهة البوليساريو، وهي حركة انفصالية تسعى لإقامة دولة مستقلة في الإقليم ومدعومة من الجزائر .

وقال ترامب في تغريدة: “لقد وقعت اليوم إعلانا يعترف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية، واقتراح المغرب الجاد والواقعي والجاد للحكم الذاتي هو الأساس الوحيد لحل عادل ودائم لتحقيق السلام الدائم والازدهار”.

كما أشار البيت الأبيض، في بيان، أن الولايات المتحدة “باتت اعتبارا من اليوم تعترف بالسيادة المغربية على كامل أراضي الصحراء المغربية،و إن “الولايات المتحدة تؤكد كما ذكرت الإدارات السابقة دعمها لاقتراح المغرب للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع على أراضي الصحراء”

وأضاف: “لذلك اعتبارا من اليوم تعترف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على كامل أراضي الصحراء وتعيد تأكيد دعمها لاقتراح المغرب الجاد والموثوق والواقعي للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع على أراضي الصحراء”.

وتابع البيان: “تعتقد الولايات المتحدة أن قيام دولة صحراوية مستقلة ليس خيارا واقعيا لحل النزاع وأن الحكم الذاتي الحقيقي تحت السيادة المغربية هو الحل الوحيد الممكن ،مطالبا جميع الأطراف على الانخراط في مناقشات دون تأخير، باستخدام خطة الحكم الذاتي المغربية كإطار وحيد للتفاوض على حل مقبول للطرفين”.

وأوضح البيان: “لتسهيل التقدم نحو هذا الهدف، ستشجع الولايات المتحدة التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع المغرب، بما في ذلك في إقليم الصحراء، وتحقيقا لهذه الغاية ستفتح قنصلية في إقليم الصحراء في مدينة الداخلة لتعزيز الفرص الاقتصادية والتجارية للمغرب”.

فى نفس السياق أكدت الأمم المتحدة أن موقفها لن يتغير، بينما أعربت البوليساريو عن “أسفها الشديد” لقرار الولايات المتحدة.

ومن جانبه، أجرى العاهل المغربي، الملك محمد السادس اتصالا هاتفيا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب،أخبره خلاله بأنه أصدر مرسوما رئاسيا، بما له من قوة قانونية وسياسية ثابتة، وبأثره الفوري، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء المغربية.

وأكد الناطق باسم الأمين العام لأمم المتحدة الخميس أن موقف أنطونيو غوتيريش لم يتغير حيال الصحراء الغربية، وأنه أنه لا يزال بالإمكان التوصل إلى حل على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي”.

وقال ممثل لجبهة البوليساريو التي تسعى لاستقلال الصحراء الغربية إن الجبهة “تأسف بشدة” لقرار الولايات المتحدة، مضيفا أن القرار الأمريكي “غريب لكن ليس مفاجئا وأنه لن يغير قيد أنملة من حقيقة الصراع ومن حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير”. ومضى يقول إن البوليساريو ستواصل الكفاح.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار