البرلمان الإيراني ينتفض ضد خامنئي: ملايين الأسر في فقر مدقع

يجتاح الفقر والبطالة دولة الاحتلال الفارسى لعدم إهتمام مسؤولى الاحتلال بالشعب أو البنية التحتية للبلاد بقدر اهتمامهم بدعم الإرهاب فى الدول العربية عبر مليشياتهم لزعزعة الاستقرار والأمن فى المنطقة وترسيخ النفوذ الفارسى.

حيث قال ‏عضو لجنة التخطيط والموازنة في البرلمان الإيراني،اليوم الأربعاء، أن ما يقرب من 20 مليون شخص في البلاد ليسوا في ظروف مواتية، هؤلاء الناس حوالي ثلاثة ملايين أسرة وهم في فقر مدقع.

كما قال رئيس البرلمان الإيراني، محمد قاليباف، في وقت سابق ، معلقا على الحالة الاقتصادية، أنه في الخمسين عاما الماضية، كانت قراراتنا لحل المشاكل الاقتصادية متكررة وخاطئة”.

وأضاف قاليباف أن “المذنبون الرئيسيون هم نحن المدراء”. كما قال أمس السبت إنه إذا كان اقتصادنا منهزما فهو بسبب السيطرة الواسعة للحكومة أكثر من العقوبات الدولية.

ورغم حالة الفقر وتدني الوضع المعيشي وتدهور الاقتصاد، رفعت دولة الاحتلال الفارسي من انفاقها العسكري 30% خلال 2020، حيث بلغ في العام الماضي نحو 15 مليارًا و825 مليون دولار، بزيادة أكثر من 30 % مقارنة بعام 2019، وتعد هذه الزيادة الثالثة على التوالي خلال 2018 و2019، وهي السنة الثالثة على التوالي التي ينمو فيها الإنفاق العسكري لطهران بشكل ملحوظ. علما أن دولة الاحتلال الفارسي هي الوحيدة في أعضاء أوبك التي ارتفع إنفاقها العسكري بشكل كبير.

وقد توقعت وسائل إعلام إيرانية مقربة من مليشيا الحرس الثورى، في وقت سابق ارتفاع سعر الدولار في الأيام المقبلة موكدة أنه سيصل إلى 40 ألف تومان، فى اعتراف واضح بانهيار الاقتصاد الإيراني وانتشار سياسة السلب والنهب من قبل حكومة رئيسي .

وأكدت وسائل الإعلام إن سبب ارتفاع قيمة العملة هو “تكوين بعض الحساسيات الزائفة من الإنجازات الاقتصادية والدبلوماسية الحكومية .

و بسبب المشاكل الاقتصادية التي تشهدها البلاد اليوم والزيادة اللحظية في أسعار السلع والخدمات ، تزايدت الاحتجاجات فى كافة البلاد، ولم يقتصر الوضع الاحتجاجي على الأحواز فقط حيث يتمد الغضب ضد خامنئي وعصاباته كافة المحافظات الفارسية .

In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها