اعتقال 30 شخصاً من السفارة الأمريكية في صنعاء علي يد المليشيا الفارسية

أكدت مصادر مطلعة، اليوم  الاثنين، أن  مليشيا الحوثى التابعة لدولة الاحتلال الفارسي أطلقت سراح الموقوفين من موظفي السفارة الأميركية في العاصمة صنعاء .
 
وأكدت المصادر أن المليشيا اعتقلت خلال الشهر الماضي 30 شخصا يعملون أو عملوا مع السفارة الأميركية، وأن وساطات أفضت إلى إفراج الحوثيين عن يمنيين عملوا في سفارة واشنطن، ثم عادوا واعتقلوا آخرين ما زالوا حتى اليوم رهن التوقيف.
 
واتهم مسؤولين أميركيين يتهمون الحوثيين بالسرقة، وبأنهم لصوص بعد اعتدائهم على السفارة.
واقتحمت ميليشيا الحوثي مجمع السفارة الأميركية في شارع “شيراتون” بالعاصمة صنعاء، ونهبوا من داخله كمية كبيرة من التجهيزات والمعدات.
 
وأكدت القائمة بأعمال السفير الأميركي في اليمن، كاثي ويستلي،فى وقت سابق أنها تعطي الأولوية القصوى للإفراج عن موظفي السفارة المحليين الذين يحتجزهم الحوثيون، واستعادة السيطرة على المجمع الدبلوماسي في صنعاء.
 
وأضافت في رسالة نشرها حساب السفارة الأميركية في اليمن على تويتر، أن الأولوية هي ضمان الإفراج الفوري عن جميع موظفي السفارة المحليين المحتجزين في اليمن، واستعادة السيطرة على المجمع الذي كان يضم السفارة الأميركية في صنعاء، ووقف مضايقة الحوثيين للموظفين المحليين.
 
وتابعت: “لقد وجهت فريقي للعمل بالتنسيق مع المبعوث الأميركي الخاص لليمن والمجتمع الدولي لتسخير جميع الوسائل الدبلوماسية المتاحة لنا، لتحقيق هذه الغاية. ولن نتوقف عن جهودنا حتى يتم ذلك، مشددة على أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بحل سياسي دائم للصراع في اليمن.
 
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها