مناضل أحوازي يستعد للإعدام ظلماً وسط صمت دولي

ندد نشطاء أحواز، اليوم الأثنين، التجاوزات الاجرامية تجاه المناضل الأحوازي حبيب فرج الله كعب، وذلك بعد اختطافه من الأراضي التركية علي يد مليشيا الحرس الثورى الفارسي، و تعذيبه بأشد أنواع التعذيب .
 
وقد وجهت له الاستخبارات الايرانية ثمانية تهم و تستعد لاعدامه وسط وسط صمت دولى وخاصة منظمات حقوق الانسان .
 
وفى وقت سابق احال قضاء الاحتلال الفارسي المناضل الأحوازي حبيب فرج الله كعب، المعروف باسم حبيب أسيود، وكان اختطف من استخبارات الاحتلال الفارسي في تركيا في نوفمبر الماضي، ثم نقل إلى طهران.
 
والجدير بالذكر أنه تم فبركة اعترافات وتجهيز لائحة اتهامات للمناضل الأحوازي، كأسلوب من اساليب الاحتلال لاستهداف أبناء الشعب العربي الأحوازي
 
وكانت لائحة الاتهامات الغير حقيقة، أن حبيب فرج الله كعب وراء قصف الأماكن العامة والخاصة واغتيال وإطلاق النار على أشخاص ومسؤولين عاديين والتجسس على منشآت نفطية وغازية حساسة وتدميرها وتبييض أموال، في جرائم لا يقوم بها إلا ميليشيات طهران في المنطقة.
 
في وقت سابق ، في برنامج آخر ، بثت إيران تي في مقطع فيديو قصيرًا لاعتراف حبيب أسود ، قيل خلاله إنه لعب دورًا في الهجوم المميت على عرض عسكري في الأحواز في سبتمبر 2016، وهي اتهامات جاءت تحت وقع التعذيب.
 
هذه المحاكمات المزيفة والصورية، ما هي رسائل تهديد أبناء الشعب العربي الأحوازي المدافع عن حقوقه من أجل الحرية والكرامة واستقلال الأحواز.
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها