الانتخابات العراقية.. ميليشيات طهران تهدد بـ”العنف”

شهدت الانتخابات التشريعية العراقية هزيمة لتحالف “الفتح” المقرب من طهران، في ضربة لميليشيات فيلق القدس  بعد مساعي لهندسة الانتخابات لصالخ تحالف الفتح بقيادة هادي العامري.

وأعلنت الأحزاب والجماعات الشيعية العراقية المسلحة المدعومة من طهران ، اليوم الثلاثاء ، رلضها لنتائج الانتخابات، وقالت إنها لن تقبلها على الإطلاق. واتهمت هذه الجماعات مسؤولي الانتخابات بـ “التلاعب” و “التزوير”.

وأظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية العراقية التي أُعلنت يوم الإثنين، أن التحالف الصدري بقيادة مقتدى الصدر هو الفائز الأكبر وزاد عدد مقاعده البرلمانية، حصد نحو 73 مقعدا من أصل 329 مقعدا في البرلمان ، مع الحصة الأكبر من المقاعد النيابية،  بينما حصل ائتلاف دولة القانون بقيادة رئيس الوزراء العراقي الاسبق نوري المالكي على 37 مقعداً، في حين حصل الحزب الديمقراطي الكردستاني على 32 مقعداً، وتحالف “تقدم” الوطني السني، بقيادة رئيس مجلس النواب السابق محمد الحلبوسي، بـ43 مقعداً.

في غضون ذلك ، شهدت الأحزاب الشيعية الموالية لإيران التابعة للحشد الشعبي (الحشد الشعبي) انخفاضًا كبيرًا في أصواتها، فقد تراجع تحالف فتح ، بزعامة هادي العامري ، ثاني أكبر كتلة في البرلمان سابقًا ، بشكل حاد من 48 مقعدًا إلى حوالي 12 مقعدًا فقط من بين الجماعات الموالية لإيران.

وقال بيان مشترك لعدد من الأحزاب الشيعية ، بما في ذلك ائتلاف فتح ، “نحن نعترض على النتائج ونرفضها”.

وقال البيان ، الذي وقعه أيضا حزب رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي ، “سنتخذ كل الإجراءات اللازمة لمنع التلاعب في التصويت”.

يعتقد المراقبون العراقيون ومعظم الخبراء أن انخفاض عدد أصوات الجماعات الشيعية المدعومة من طهران مؤشر على ضربة قاسية لمصداقيتها بسبب مشاركتها في قمع الاحتجاجات الشعبية.

وهيمنت الجماعات الشيعية على الحكومات منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق عام 2003 ، والذي أطاح بصدام حسين ، واستولى على السلطة إلى جانب الأكراد.

و أعلن زعيم تحالف الفتح هادي العامري رفضه لنتائج الانتخابات التي اعتبرها المفبركة، مؤكدا دفاعه عن أصوات مرشحيه وناخبيه “بكل قوة”.

وقال العامري  في بيان مقتضب، أنه “لا نقبل بهذه النتائج المفبركة مهما كان الثمن وسندافع عن اصوات مرشحينا وناخبينا بكل قوة”.

فيما وصف المتحدث باسم كتائب حزب الله أبو علي العسكري، الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد 10 تشرين الأول، بـ “أكبر عملية احتيال”، داعيا من أسماهم بـ”المقاومة” للاستعداد لمرحلة “حساسة”.

وحسين مؤنس هو رئيس حركة حقوق التي انبثقت مؤخرا من كتائب حزب الله لتشارك في الانتخابات التشريعية، لكنها لم تحصل على أي مقعد في البرلمان المقبل.

وقال العسكري في تغريدة له على منصة التواصل تويتر: “أن ما حصل في الانتخابات التشريعية بواقع الحال يمثل اكبر عملية احتيال والتفاف على الشعب العراقي في التاريخ الحديث، والتي لا تقل سوءا عن الاستفتاءات التي أجراها النظام المقبور”.

وأوصى العسكري في تغريدته ما أسماهم بـ”المقاومة” الاستعداد لمرحلة “حساسة تحتاج منا إلى الحكمة والمراقبة الدقيقة”.

وحصل تحالف الفتح الذي يعد الغطاء للحشد الشعبي على 16 مقعدا في عموم العراق، ماشكلت النتائج “صدمة كبيرة” غير متوقعة وفقا لقياديين في التحالف.

ولم تكن هذه النتائج متوقعة على الإطلاق من قبل التحالف، وفقا لمصدر موثوق من داخل الفتح، لافتا الى أن التحالف لم يعتقد أن النتائج ستكون بهذا الشكل، ما مثّل “صدمة”.

وتشير نسبة المشاركة المنخفضة في الانتخابات العامة العراقية ، والتي كانت تهدف إلى الإطاحة بالجماعات السياسية والدينية الحاكمة في وقت مبكر ، إلى أن نفس المجموعات ستبقى في السلطة.

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن نسبة المشاركة بلغت نحو 41 %، وهي أقل نسبة مشاركة منذ عام 2003 وسقوط نظام صدام حسين. ويشير ضعف الإقبال إلى أن الانتخابات المبكرة التي جاءت رداً على الحراك الاحتجاجي في الأشهر الأخيرة من عام 2019 ، فشلت في كسب ثقة الفئات الساخطين ، وخاصة الشباب العراقي.

In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها