الأسير الأحوازي حسين هاشم الساري بفقد إحدى عينه من شدة التعذيب

أفادت مصادر حقوقية من سجن شيبان سيئ الصيت، بأن الأسير الأحوازي حسين هاشم الساري الذي يبلغ من العمر ٣٨ عام فقد إحدى عينه من شدة التعذيب النفسي والجسدي الذي مورس ضده من قبل عناصر الاحتلال الفارسي في سجن شيبان بالعاصمة الأحواز.
كما أكد ناشطون الحواريين بإن ادارة السجن ترفض نقل الاسير لتلقي العلاج في المستشفيات خارج السجن مما يفاقم من تدهور حالته الصحية.
وفي أغسطس 2020 حكم محكمة الاحتلال أصدرت حكماً جائراً بالسجن 15 عاماً على الناشط الأحوازي حسين هاشم الساري، وهو متزوج ولديه أربعة أطفال.
اعتقلت مخابرات الاحتلال الأسير الساري عقب عملية 22 سبتمبر 2018 وقضى أشهر عدة في زنزانات، ذاق فيها أبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، ثم نقل إلى السجن المركزي.
وكان الأسير الأحوازي من أبرز الشباب المقاومين إبان انتفاضة إبريل 2005 الخالدة، واضطر إلى الهجرة العراق في عام 2006 بعد اعتقال عدد من رفاقه,
ومكث في العراق نحو 9 سنوات متنقلاً بين مخيم الوليد للاجئين بالقرب من المنفذ طريبيل الحدودي بين العراق و الأردن، ومدينة البصرة، وعقب عودته إلى الاحواز، اعتقلته قوات الاحتلال الفارسي.
ويوجد في سجن سيبان ما لا يقل عن 500 سجين سياسي محتجزون في سجن شيبان، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذا السجن 3150 شخصًا. لكن في أغلب الأحيان ، يزيد عدد السجناء عن الطاقة الاستيعابية للسجن ، وفي بعض الأحيان يرتفع إلى 4500.
ويتم وضع السجناء السياسيين والأيديولوجيين في هذا السجن في العنابر الخامس والثامن. هذان الجناحان لا يقتصران على السجناء السياسيين ، وهناك عدد قليل من السجناء غير السياسيين محتجزون هناك أيضًا.
و معظم السجناء في العنبر 5 مسجونون بتهم سياسية وأمنية ، والعنبر 8 أكثر عرضة لسجناء الرأي. ومعظم هؤلاء المعتقلين “من السنة” ، لكن من بينهم عدد من معتقلي الرأي الشيعة .

In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها