“طالبان” تواصل سياساتها تجاه النساء بأفغانستان 

ضربت حركة طالبان  بكل الممارسات الدولية عرض الحائط ، حيث أعلنت اليوم الأحد، عن سياستها التعليمية الجديدة،وغيرت ما اعتاد عليه آلاف الأفغان لسنوات، حيث أعلن وزير التعليم العالي، عبد الباقي حقاني، في الحكومة المؤقتة خلال مؤتمر صحافي اليوم أن الحركة ستسمح للنساء بالدراسة في الجامعات، فضلا عن متابعة الدراسات العليا، شرط أن يلتزمن بما سمّاه اللباس الشرعي والحجاب، دون أن يوضح ما إذا كان المقصود أيضا تغطية الوجه.
وجاء ذلك بعد أن عرضت الحركة أمس السبت صورا لمئات النسوة المؤيدات لها، بإحدى القاعات في العاصمة كابل، وهن مغطيات بالكامل دون أن يظهر أي جزء من وجوههن أو حتى أصابعهن ، مؤكدين أن الفصول الدراسية ستكون منفصلة بين الجنسين.
وشهدت عدة مناطق في البلاد، ومن ضمنها العاصمة كابل، مسيرات نسائية مطالبة بالحفاظ على حقوق المرأة بالتعليم والعمل والتعبير عن الرأي،والذى انهال بعض عناصر طالبان في كابل على عدد من التظاهرات، وضربهن بالسياط، في مشهد أثار حفيظة العديد من المنظمات والمسؤولين الدوليين.
 
وجاء ذلك بعد أيام على إعلان الحركة عن حكومتها المؤقتة، التي ضمت رجالا فقط وعددا كبير من المحاربين القدامى من عهد حكمهم المتشدد في تسعينيات القرن الماضي.
 
ولم تقدم  الحركة لم تقدم تجربة “مبشرة” خلال حكمها السابق، حيث قمعت النساء بشكل واسع ومنعتهن من التعليم أو العمل.
 
 
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها