خلال إحياء الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر.. “بايدن” يدعو إلي الوحدة 

دعا  الرئيس الأميركي جو بايدن ، اليوم السبت، مواطنيه إلى الوحدة التي اعتبرها “أعظم قوة لدينا”، وذلك عقب وصوله إلي نيويورك برفقة عدد من المسؤولين لإحياء الذكرى العشرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 التي أودت بحياة 2977 فردا.
وأشاد بايدن بقتلى الهجمات وآلاف المصابين وكذلك أعضاء فرق الإطفاء وأطقم التمريض وغيرهم ممن خاطروا بأرواحهم أو فقدوا حياتهم خلال مهمات الإنقاذ التي تلت الهجمات وإجراءات التعافي، متوعدا  بملاحقة الإرهابيين ومعاقبتهم، إلى جانب كل من يسعى لإيذاء الولايات المتحدة.
وقال الرئيس في رسالته المسجلة في البيت الأبيض وتزيد مدتها عن 6 دقائق بقليل: “هذا بالنسبة إليّ هو الدرس المركزي لـ11 سبتمبر. وهو أنه عندما نكون الأكثر عرضة للخطر (…) فإن الوحدة هي أعظم قوة لدينا”.
ويزور بايدن وزوجته، 3 مواقع باتت رمزا للهجمات التي حصلت قبل 20 عاما. وتوجها إلى نيويورك حيث دُمّر برجا مركز التجارة العالمي، على أن يزورا شانكسفيل في بنسلفانيا حيث تحطمت طائرة خطفها أربعة مسلحين، وإلى أرلينغتون في فيرجينيا، قرب واشنطن، حيث تعرضت وزارة الدفاع الأميركية لهجوم.
وقال بايدن في رسالته المصورة والموجهة إلى مواطني بلاده المنقسمة بشدة، “الوحدة لا تعني أن علينا جميعًا أن نؤمن بالشيء نفسه، لكن من الضروري أن نحترم بعضنا بعضا، وأن نثق في بعضنا البعض”.
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها