المخابرات البريطانية تحذر من هجمات كبيرة بسبب “طالبان”

بعد أن سيطر تنظيم “طالبان”  على أفغانستان  تدهورت الأحوال الأمنية بالبلاد، حيث قال رئيس وكالة المخابرات البريطانية الداخلية كين ماكالوم ، اليوم الجمعة، إن سيطرة طالبان  على البلاد  “شجعت وجرأت” المتطرفين ويمكن أن تؤدي إلى عودة مؤامرات لشن هجمات كبيرة على غرار ما فعله تنظيم القاعدة ضد الغرب.
 
وقال ماكالوم إن المملكة المتحدة قد تواجه “مخاطر أكبر” بسبب انسحاب قوات الناتو والإطاحة بالحكومة الأفغانية المدعومة دوليًا، مؤكدا أنه  “لا تتغير التهديدات الإرهابية بين عشية وضحاها بمعنى التخطيط الموجه أو معسكرات التدريب أو البنية التحتية – أنواع الأشياء التي تمتع بها تنظيم القاعدة في أفغانستان في وقت 11 سبتمبر”.
 
وفيما يخص تمكن طالبان من البلاد أكثر وظهور الإرهاب فى الدول المجاورة قال “ولكن ما يحدث بين عشية وضحاها، على الرغم من أن تلك المؤامرات الموجهة وأجزاء الإرهاب المنظمة مركزيًا تستغرق وقتًا أطول قليلاً لإعادة البناء.. بين عشية وضحاها، يمكنك الحصول على دفعة نفسية، ورفع معنويات المتطرفين هنا بالفعل، أو في بلدان أخرى”.
 
وأحبطت السلطات البريطانية 31 مؤامرة هجوم في السنوات الأربع الماضية من قبل الإرهابيين واليمينيين المتطرفين، وإنه من الصعب القول ما إذا كانت بريطانيا أكثر أمنا أو أقل أمنا، بعد 20 عاما من هجمات 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة، وان عدد المؤامرات التي نعطلها هذه الأيام هو في الواقع أعلى من عدد المؤامرات التي كانت تأتي إلينا بعد 11 سبتمبر، لكنها في المتوسط هي مؤامرات أصغر ذات تعقيد أقل، حسبما أفاد مكالوم .
 
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها