أفغانستان بالكامل بين قبضة “طالبان”.. ومسعود يطالب الشعب بالتظاهر 

 
أعلن زعيم جبهة المقاومة ضد طالبان في ولاية بنجشير، أحمد مسعود، اليوم الاثنين بسقوط أفغانستان كاملة بيد طالبان،مؤكدا  أن “المقاومة ضد طالبان مستمرة في بنجشير”، كما دعا الشعب للتظاهر ضد طالبان في جميع المناطق .
 
وخلال تسجيل صوتي أكد مسعود بمقتل عدد من قيادات المقاومة العسكرية، مضيفاً “أفراد من عائلتي قُتلوا في هجوم طالبان أمس، متهما  طالبان بالعمالة وعدم الاستماع لعلماء المسلمين، مضيفاً: “طالبان تجلب الغرباء لقتل الشعب الأفغاني”. كما رفض “أي تدخل خارجي في أفغانستان”.
وفى نفس السياق قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان: “مع هذا الانتصار، خرج بلدنا بشكل كامل من مستنقع الحرب، معلنا السيطرة الكاملة على إقليم بنجشير.
وأضاف البيان  أن “متمردين قُتلوا والآخرين فروا. أُنقذ سكان بنجشير المحترمون من محتجزي الرهائن. نؤكد لهم أن أحداً لن يتعرض للتمييز. إنهم جميعاً إخواننا وسنعمل معاً من أجل بلد وهدف”. كما أعلن أن “الحرب انتهت”، وأن السيطرة على بنجشير لم تسفر عن قتلى وسط المدنيين.
وطالبت قوات أحمد مسعود حركة طالبان بوقف إطلاق النار والانسحاب بشكل كامل من الولاية، على أن توقف “جبهة المقاومة الوطنية” عملياتها العسكرية، إذا التزمت طالبان بالشروط،وجاء ذلك بعد  وقوع خسائر فادحة في الأرواح خلال عطلة نهاية الأسبوع، ومقتل المتحدث باسمها فهيم دشتي والجنرال عبد الودود زاره قُتلا في المعارك الأخيرة.
 
وحث الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، جميع الأفغان، على وقف العنف فورا، وذلك في تقرير رفع إلى مجلس الأمن نهاية الأسبوع، وسط مخاوف من اندلاع حرب أهلية جديدة في أفغانستان، داعيا إلى وضع حد فوري للعنف واحترام أمن وحقوق جميع الأفغان واحترام التزامات أفغانستان الدولية، بما في ذلك جميع الاتفاقيات الدولية التي تعهد بها هذا البلد”.
In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها