أطفال وشباب ونساء.. الاحتلال ينقل المعتقلين الأحوازيين إلى معسكر الحرس الثوري

تواصل سلطات الاحتلال الفارسي حملة الاعتقالات الشرسة ضد أبناء الشعب العربي الأحوازي، داهمت قوات الأمن منازل المواطنين واعتقلت وسجنت أعدادًا كبيرة منهم.

واعتقلت قوات الاحتلال الفارسي مئات الأحوازيين كانوا يُنقلون يوميًا إلى أحد مراكز الشرطة في(حارة علوي) بحي الثورة بالعاصمة الأحواز، بينهم عدد كبير من الأطفال والمراهقين.

وتنشر “دولة الأحواز” قائمة بعض أسماء معتقلي ثورة ١٥ تموز المجيدة في الاحواز المحتلة ضد النظام  الاحتلال الفارسي في مدن الأحواز المحتلة الذين تم تحديد هوياتهم حتى الآن.

وأوضحت المصادر انه تم اعتقال أكثر من 30 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 10-12، في جريمة ضد القانون الدولي

وبحسب شهود عيان ، فمنذ اليوم الأول للاحتجاجات ، قامت قوات الأمن الفارسية باعتقالات واسعة النطاق في مدن المحمرة والفلاحية والأحواز وسوس وعبادان والقرى المجاورة.

وتم نقل المعتقلين إلى معسكر عسكري يعرف باسم “معسكر الشهيد مهدي بكري” تحت إشراف ميليشيات الحرس الثوري الارهابية خارج مدينة المحمرة.

وحاولت الأجهزة الأمنية ، ولا سيما وسائل الإعلام التابعة لميلشيات الحرس الثوري الارهابية، في الأسابيع الماضية ، أن تنسب المسيرات السلمية لمواطني الأحوازي إلى جماعة يسمونها “الأحواز” لتبرير القمع العنيف للمتظاهرين ضد الرأي العام.

In this article

Join the Conversation


آخرین خبرها