الاحتلال يلجأ إلى ميليشيات عراقية لقمع انتفاضة الشعب العربي الأحوازي

كشفت مصادر أمنية عراقية ، عن عبور نحو ١٥٠٠ مقاتل من الميليشيات العراقية الموالية لطهران الحدود مع الأحواز المحتلة للمشاركة في قمع انتفاضة الشعب العربي الأحوازي.

واوضحت المصادر أن 1500  عنصر ميليشياوي عبروا إلى الأحواز في مهمة قمع وقتل اشقائهم العرب الاحوزيين، وخدمة للمشروع الفارسي في المنطقة، والذي يستر بالدين.

منذ الليلة الأولى للاحتجاجات ، لجأت قوات الاحتلال الفارسي إلى العنف لقمع المتظاهرين ، وبحسب الصور ومقاطع الفيديو التي تم نشرها من الاحتجاجات في الأحواز، قُتل وجُرح عدد من المتظاهرين على أيدي قوات الأمن.

وفي 15  يونيو الجاري  بدأت انتفاضة واسعة من قبل الشعب العربي الأحوازي  ضد السياسات الفارسية التي تستهدف سرقة  ثروات الأحوزيين وفي مقدمتها المياه.

الانتفاضة الأحوازية دخلت يومها السابع، وسط حملة اعتقالات واسعة واستخدام الرصاص الحي في استهداف المتظاهرين العزل، في جريمة يعاقب عليها القانون الدولي وانتهاكا لحقوق الإنسان.

فيما أقدمت سلطات الاحتلال الفارسي على قطع شبكة الإنترنت عن أغلب مدن المحافظة من بينها الأحواز عاصمة الإقليم، خوفا من فضح جرائمهم بحق الشعب العربي الأحوازي.

وأظهرت مقاطع فيديو قيام قوات الأمن بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي على المحتجين بمناطق مختلفة من المحافظة التي تقطنها أغلبية عربية، والمنتفضة بسبب أزمة المياه وانعدام الماء الصالح للشرب.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار