العراق.. الصدر ينسحب من الانتخابات

أعلن زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم الخميس، انسحابه من الانتخابات النيابية، المقرر إجراؤها في العاشر من أكتوبر المقبل.

ويأتي قرار الصدر ”المفاجئ“ بعد استكمال مفوضية الانتخابات المصادقة على القوائم النهائية للمرشحين.

وقال الصدر في كلمة له، إنه ”حفاظاً على ما تبقى من الوطن، وإنقاذاً له، الذي أحرقه الفاسدون، وما زالوا يحرقونه، أعلمكم بأنني لن أشترك في هذه الانتخابات، فالوطن أهم من كل ذلك، وأعلن عن سحب يدي من كل المنتمين لهذه الحكومة الحالية واللاحقة، وإن كانوا يدعون الانتماء لنا، فالجميع إما قاصر أو مقصر أو يتبجح بالفساد، والكل تحت طائلة الحساب“.
وأضاف: ”أنتم اليوم مدعوون لمناصرة العراق ضد الفساد والتبعيين والمطبعين، وإياكم أن تبيعوا وطنكم لهم بأي ثمن، فالوطن أغلى من كل شيء، والوطن في القلب“.

وتابع قائلا: ”انتبهوا من أن يكون مصير العراق مثل سوريا أو أفغانستان أو غيرها من الدول التي وقعت ضحية السياسات الداخلية والإقليمية والدولية… فعراقنا عراق المقدسات والحضارة والإباء“.

وأكد الصدر: ”لست ممن يتنصل من المسؤولية، لكن ما يحدث في العراق ضمن مخطط شيطاني دولي لإذلال الشعب وتركيعه وإحراقه، خوفاً من وصول عشاق الإصلاح الذين سيزيلون الفساد حباً بالوطن، لكننا لن نركع إلا لله، فليأخذوا كل المناصب والكراسي وليتركوا لنا الوطن، ونتمنى لهذه الانتخابات النجاح ووصول الصالحين“.

ولدى الصدر كتلة انتخابية كبيرة أنهت استعداداتها لدخول الانتخابات، وهي ”الكتلة الصدرية“، بمئات المرشحين في مختلف محافظات البلاد، إذ يستعد التيار للحصول على منصب رئاسة الوزراء.

ولم يتضح على الفور طبيعة الانسحاب الصدري، فيما رفضت قيادات التيار التعليق في الوقت الحالي على هذا التطور المفاجئ.

وأغلقت مفوضية الانتخابات الانسحابات بشكل نهائي، وقامت بالمصادقة على جميع قوائم المرشحين والأحزاب.

In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار