بسبب الدمار الحوثي.. البنك الدولي يمنح اليمن 20 مليون دولار

 
بسبب ما لحق باليمن من وارث جراء سياسات مليشيا الحوثي الفارسية وتنفيذ أجندة دولة الاحتلال وأوامر خامنئي ، وافق البنك الدولي، اليوم الجمعة، على تقديم منح بقيمة 20 مليون دولار؛ دعماً لإطلاق حملة التطعيم في اليمن ضد فيروس كورونا باستخدام لقاحات مأمونة وفعالة وتقوية قدرات النظام الصحي اليمني على التصدي للجائحة.
وعلق وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني الدكتور واعد باذيب – قائلا” أن هذه المنح تضم 9 ملايين دولار من المؤسسة الدولية للتنمية، و7.76 مليون دولار من وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث والتنمية في المملكة المتحدة، و3.25 مليون دولار من صندوق التأهب والاستجابة للطوارئ الصحية، وذلك يمثل أول تمويل إضافي لمشروع التصدي لجائحة كورونا في اليمن، مؤكدا أن الموارد الإضافية ستدعم جانباً من تكاليف إعطاء اللقاحات لما لا يقل عن 1.3 مليون شخص، كما ستساعد على تغطية تكاليف أنشطة المتابعة وإجراء التحليلات المتخصصة – التي ينفذها نظام رصد توافر الموارد والخدمات الصحية – وعلى توفير مزيدٍ من التدريب لاثنين من مراكز الخط الساخن الوطنية المخصصة لمكافحة فيروس كورونا في عدن وصنعاء.
 
وفى سياق آخر أدرجت الأمم المتحدة، جماعة الحوثي، اليوم الجمعة، على القائمة السوداء للجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال، مؤكدة إن “جماعة الحوثي قتلت وشوهت 250 طفلا يمنيا”.
ووثقت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات (65971) انتهاكاً بحق الأطفال اليمنيين خلال السنوات الأربع الماضية، وذلك في تقرير أطلقته حول انتهاكات الطفولة، و إن انقلاب الميليشيات الحوثية دفع ما يزيد عن مليوني طفل إلى سوق العمل بحثاً عن فرصة عمل، نتيجة الوضع الاقتصادي المتدهور، کما حرم 4,5 مليون من التعليم نتيجة تحويل المنشآت التعليمية إلى ثكنات عسكرية للميليشيات ومعسكرات تدريب المجندين.
In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار