خيبة كبيرة لخامنئي أمام العالم .. تمديد التصويت للمرة الثانية فى الانتخابات الرئاسية

 
بسبب ضعف الإقبال على الاقتراع في مراكز عدة بدولة الاحتلال الفارسي، حيث بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 23% حتى الخامسة مساء بالتوقيت المحلي، وسط مقاطعة واسعة للانتخابات الرئاسية.
 
وهذا مادفع السلطات الفارسية تمديد التصويت في الانتخابات مرتين بواقع ساعتين لكل مرة وإغلاق الصناديق منتصف الليل بعد تدني الإقبال.
 
حيث بدات صباح اليوم الجمعة عملية الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للجمهورية وسط أفضلية صريحة للمحافظ المتشدّد إبراهيم رئيسي، في موعد انتخابي يتوقع أن يشهد نسبة مشاركة متدنية نسبياً.
  
كما كشف آخر استطلاع مدى خيبة خامنئي وروحاني في الانتخابات القادمة يظهر أن عدد الأشخاص الذين سيشاركون حتماً في الانتخابات الرئاسية، قد انخفض بأكثر من 3% مقارنة بالأسبوع الماضي.
حيث صمم “إيسبا” والذى أكد ان عدد المشاركون فى الانتخابات وصل إلى 34.1%. وقال أكثر من 57% من المواطنين إنهم إما لم يقرروا المشاركة، أو لن يصوتوا “بشكل نهائي” و “محتمل”.
ولم تكن هذه المرة الأولى حيث أجرى مركز استطلاع رأي الطلاب داخل دولة الاحتلال الفارسي (ISPA) ، منذ أيام والذى أكد أن 37.7% من جميع المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم لن يشاركوا بالانتخابات، مؤكدا أن 7.7% سيشاركون في التصويت على الأرجح في هذه الانتخابات. ويمثل الطلاب نسبة كبيرة كفيلة بأن تحرج خامنئي وسياساته فى الانتخابات القادمة .
كما أكدت صحيفة “جمهوري إسلامي” الفارسية أن “الاستطلاعات تظهر أن غالبية الناس لا يريدون المشاركة في الانتخابات الرئاسية، وهذا خبر سيئ للنظام”، وأن “تصحيح سلوكيات المسؤولين” هو الذي يمكن أن يدفع الناس إلى صناديق الاقتراع.
كما هدد متظاهرون بمقاطعة الانتخابات القادمة حيث هتفوا ” لم نعد نصوت في الانتخابات ، سمعنا الكثير من الكذب”، وانتشرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي وظهر فيها المحتجين فى الأحواز ، وهم يهتفون “لن نصوت.. لقد أشبعتمونا كذبا”.، حيث قرر المحتجون مقاطعة الانتخابات الرئاسية، كما شهدت المحافظات الأخرى في مختلف المحافظات تجمعات احتجاجية مشابهة .
In this article

Join the Conversation


آخر الأخبار