الاستخبارات الهولندية تحذر النشطاء الأحواز من الإجرام الفارسى

43 0
43 0
حذر جهاز الاستخبارات والأمن العام في هولندا، السياسيين الأحواز  المقيمين في هذا البلد من السفر خارج الاتحاد الأوروبي، عقب خطف وتسليم ناشط أحوازي يحمل الجنسية السويدية من قبل تركيا إلى الاستخبارات الفارسية .
 
ونقلت صحيفة “إن آر سي NRC” المسائية الهولندية، أمس  الخميس، عن جهاز الاستخبارات والأمن العام الهولندي أن النشطاء  قد يواجهون خطر الاختطاف أو التسليم إلى  دولة الاحتلال  عند سفرهم خارج أوروبا. ، وان المعارضين الذين يعيشون في أوروبا والذين ينتقدون الاحتلال الفارسى  يعرضون أنفسهم للخطر إن سافروا لدول تقع “تحت تأثير الأجهزة  الفارسية “.
وتواصل عصابات دولة الاحتلال الفارسى تجاوزاتها ضد الشعب الاحوازى، حيث أكد  السياسى الأحوازى خلف الكعبي، اليوم الجمعة، أن الناشط الأحوازي المختطف حبيب أسيود يتعرض لتعذيب من الاستخبارات الفارسية ، قائلا “من الواضح أن أسيود أدلى باعترافات تحت التعذيب”.
 
وأضاف الناشط الاحوازى ” ان تركيا أخطأت بشدة بقبول تسليم أسيود لدولة الاحتلال “.
 
وبث التلفيون الفارسى فى وقت سابق ، ما وصفها بـ”الاعترافات” للرئيس السابق لحركة النضال العربي لتحرير الأهواز، حبيب فرج الله كعب المعروف باسم حبيب أسيود، الذي سلمته تركيا إلى الاستخبارات الفارسية ، بينما أدانت منظمات حقوقية ما وصفته بتكرار ظاهرة الاعترافات القسرية التي تؤخذ تحت التعذيب من المعتقلين السياسيين.
 
In this article

Join the Conversation