تنفيذية الأحواز: نرفض مصطلح “عرب الأحواز”.. والكعبى: نطالب الدول العربية بدعم القضية

47 0
47 0
أصدرت اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز المحتلة، بيانا حول قيام الاحتلال الفارسى بتشكيل ميليشيا الجيش الإسلامي للمقاومه في العراق على شاكلة الحرس الثوري ، بقيادة قائد في الحرس الثوري ينتمي إلى الأحواز، مؤكدا إلى أن ما ورد على لسان مراسلة قناة الحدث من جمله تضمنت (عرب الأحواز) هي مردوده سلبيه غير صحيحه ونأمل من هذه القناة ان تكون اكثر مهنية باختيار الكلمات كونها تشكل عدم فهم للقضية الأحوازية.
 
وقال الدكتور عارف الكعبي رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز، إن دولة الاحتلال لن تدع العراق يعيش بسلام بالكف عن التدخل في شؤونه الداخلية حيث استنزفت خيراته واقتصاده وسيادته وهذا بات واضحا للشعب العراقي وللعالم اجمع وبالرغم ان انتفاضة الشعب الأخيرة قد أعلنت وشخصت دور الاحتلال الفارسى المدمر للعراق ومن خلال مليشياتها وعملائها وما حدث من قتل لسليماني ومرافقيه في بغداد من قبل الولايات المتحدة الأمريكية هو نذير على بداية قطع أذرع إيران في العراق وسوريا ولبنان واليمن إلا ان إيران لن تكف عن استهداف العراق فلقد كان المخطط هو تشكيل ميليشيا في العراق على شاكلة الحرس الثوري الفارسى وكامتداد المليشيات والأذرع الفارسية في المنطقة مثل حزب الله والعصائب وفاطميون الافغان وزينبيون الباكستانية وغيرها لزيادة وتوسيع ارهاب الفرس فى العراق والمنطقة.
 
كما اختار الحرس الثوري اثنين من الأحوازالمغرر بهم والعملاء ليكونوا واجهة جديده احدهم نائب لقائد الحرس الثوري الايراني وهو عبدالرضا العبيداوي والثاني ماجد الشرهاني على راس هذه المليشيا المسماة الجيش الاسلامي للمقاومه ان تاسيس مثل هذه المليشيا وتعيين مثل هذين الشخصين هو بمثابة تغير نمطي لترسيخ الوجود الايراني في العراق والمنطقة وهذا استدلال على تمادي إيرانوزيادة رغبتها باشعال المنطقة بالحروب والقلاقل وإدخالها في نفق مظلم لا يحمد عقباه وبالاشاره إلي ما ورد على لسان مراسلة قناة الحدث من جمله تضمنت عرب الأحوازهي مردوده سلبيه غير صحيحه ونأمل من هذه القناة ان تكون اكثر مهنية باختيار الكلمات كونها تشكل عدم فهم للقضية الاحوازية التي تحولت اليوم إلي مشروع لاعادة الشرعيه لدولة الأحوازلذا تؤكد اللجنة التنفيذية رفضها لهذه الجملة كونها ذات ابعاد تظهر ان الأحوازهي ايرانيه والعكس تماما ان الأحوازهي محتلة من قبل إيرانوهذا هو الواقع الحقيقي.
وشددت اللجنة التنفيذية ، علي أنه يجب احترام السيادة العراقيه وأن يكون هناك رادع حقيقي لهذه الميليشيات اللإرهابية وقطع أوصالها ليعود العراق إلي الحاضنة العربية.
وأكد الكعبي، علي ضرورة دعم مشروع الشرعية لدولة الأحوازالذي يشكل المشروع العربي الاستراتيجي لتقليص دور الاحتلال الفارسى وأضعافها وإرجاعها إلي حدودها وانهيارها وهو مشروع تحرير الأحوازوإعادة شرعيتها ليكون حوض الخليج على ضفته الشرقيه مستقل تماما حائط صد ضد إ الاحتلال الفارسى ومخططاتها.
In this article

Join the Conversation