أهم الأخبارحديث اليوم

تسريب جديد يكشف خفايا ورعب الاحتلال الإيراني من التظاهرات

 

فى ظل تزايد التظاهرات، انتشر تسريب وكالة أنباء “فارس” والذى أكد  قائد الحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، فيه  عن قلقه من انتشار الشعارات المناهضة للمرشد علي خامنئي في المدارس الابتدائية.

وجاء في التسريب أن أسوار مدينة زنجان مكتظة بالشعارات المناهضة للنظام.

كما تم  فى التسريب التأكيد على أن بعض المعتقلين خلال الاحتجاجات هم من عائلات خطباء الجمعة والمسؤولين العسكريين والسياسيين في البلاد.

وفى وقت سابق أكدت وسائل إعلام فارسية، أن قوات الأمن داهمت منزل محمد باقر بختيار، القائد السابق بمليشيا الحرس الثوري الإيراني، وتم اعتقاله مع مصادرة مقتنياته الشخصية، واقتادته إلي مكان مجهول.

وجاء ذلك بعد أن نشر بختيار تسجيلا صوتيا، أكد فيه  إن سلطات الاحتلال تحاول التستر على مقتل مهسا أميني، الشابة الكردية ، واصفاً  نظام خامنئي  بأنه نظام “طموح يسعى إلى السلطة.. وهو بلا هوية وغير مسؤول”.

وقال القائد الفارسي إنه كان على السلطات أن تقبل على الفور مسؤوليتها عن مقتل مهسا أميني وتقديم الاعتذار.

كما فجر  بختيار فى وقت سابق مفاجأة من العيار الثقيل حول مقتل أميني والذي أدى إلى إشعال نار الاحتجاجات المستمرة في البلاد. وكان بختيار قد أعلن أنه، وفقاً للمعلومات الواردة من نتائج فحوصات الطب الشرعي، دخلت أميني في غيبوبة وتوفيت بسبب ضربات على الجمجمة،و أنه تم استئصال الطحال التالف للفتاة من جسدها، بعد نقلها إلى مستشفى “كسرى” إثر نزيف داخلي، لتتحسن حالتها، لكنها سقطت في غيبوبة بسبب إصابات في جمجمتها. إلى ذلك، أكد أن تلك المعلومات “سُربت من داخل النظام من قبل أصحاب الضمير الحي”، حسب قوله.

يذكر أن بختيار أحد كبار قادة  مليشيا الحرس الثوري الإيراني خلال الحرب العراقية الإيرانية، ويعتبر من مؤسسي سلاح البحرية التابع للحرس الثوري.

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى