أهم الأخبارحديث اليوم

بعد مناورات الحرس الثوري.. رئيسي: أي تحرك من قبل الأعداء سيواجه رداً حاسماً

 أشار رئيس الاحتلال الإيراني، إبراهيم رئيسي، إلي المناورات الأخيرة للحرس الثوري، والتي أقيمت عشية استئناف مفاوضات فيينا.
حيث وصفها رئيسي بأنها علامة على أن “أي تحرك من قبل الأعداء سيواجه رداً شاملاً وحاسماً من القوات المسلحة الإيرانية، وسيغير المعادلات الاستراتيجية بشكل كبير”.
 
 ومن ناحية أخري أدعي سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، فى محاولة للمماطلة خلال مفاوضات فيينا، قائلاً ” إن طهران ملتزمة باتفاقية الضمانات ومعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، وكل ما فعلناه حتى الآن كان في إطار هذه الالتزامات”.
ودائما ماتواصل دولة الاحتلال تجاوزاتها النووية ضاربة بكل القوانين والعقوبات التى تفرض عليها بعرض الحائط، حيث أفاد تقرير للأمم المتحدة حول الاتفاق النووي، أن إيران رفعت نسبة تخصيب اليورانيوم لتصل إلى 60%، وذلك بتركيب أجهزة طرد جديدة لتخصيب اليورانيوم”.
حيث أكد تقرير دولي إن “إيران قامت بإجراءات مقلقة وقللت من التزاماتها بالاتفاق النووي، معتبرا أن “إطلاق إيران صواريخ باليستية لا يتسق مع التزاماتها، مؤكداً “أن بعض الدول اعتبرت “إطلاق إيران قمرا صناعيا بالتعاون مع روسيا يخالف التزاماتها، مرحبًا بإمكانية “عودة واشنطن للاتفاق النووي مع إيران”، وذكر أنها ستكون خطوة “مرحبا بها”.
 
واستضافت فيينا 7 جولات من المفاوضات برعاية الاتحاد الأوروبي لإنقاذ الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في ظل انسحاب الولايات المتحدة منه عام 2018 خلال ولاية رئيسها السابق، دونالد ترامب، الذي فرض عقوبات موجعة على الطرف الإيراني، ليرد الأخير بخفض التزاماته ضمن الصفقة منذ 2019.
 
وتجري المفاوضات رسميا بين إيران من جهة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا من جهة أخرى، بينما تشارك الولايات المتحدة في الحوار دون خوضها أي اتصالات مباشرة مع الطرف الإيراني.
 
 

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى