أهم الأخبارحديث اليوم

بالفيديو.. “فيصل” يكشف محاولات تفكيك الدولة العراقية علي يد الاحتلال

 

انتقد الدكتور غازي فيصل، محاولات بعض القوي الاستعمارية بتفكيك مؤسسات الدولة العراقية واصفا إياه بأنه انتهاكا خطيرا للقانون الدولي.

وكشف تفاصيل فتح الحدود لدخول تنظيمات القاعدة الإرهابية من أفغانستان عبر دولة الاحتلال الايراني وسوريا وغيرها من الدول العربية، لتحويل العراق الى مسرح للعمليات الحربية الامريكية لمواجهة الإرهاب قبل ان يذهب لتهديد الامن القومي الأمريكي وفق تصريح جورج بوش الابن.

واضاف فيصل خلال مداخلة نشرة الحصاد الاخباري على قناة الفلوجة الفضائية أنه “لايحق لسلطة الاحتلال اجراء أي تغييرات ديموغرافية او اصدار قوانين تغير من طبيعة الدولة، خصوصا حل الجيش العراقي ومختلف المؤسسات الأمنية والإعلامية ومنظمات المجتمع المدني”

وجاءت المداخلة تحت عنوان “نحو نقد النتائج الكارثية المدمرة للاحتلال الأمريكي والانفتاح بين القوى الوطنية في حوار لإعادة بناء العراق وطن للجميع”.

وأشار الدكتور فيصل إلي قرارات بول بريمر الجائرة في تفكيك مؤسسات الدولة والتي تعد انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، فلايحق لسلطة الاحتلال اجراء أي تغييرات ديموغرافية او اصدار قوانين تغير من طبيعة الدولة، خصوصا حل الجيش العراقي ومختلف المؤسسات الأمنية والإعلامية ومنظمات المجتمع المدني وتشكيل مجلس الحكم الذي أسس للتقسيم والمحاصصة الطائفية التي كرست ثقافة الكراهية والتمييز المذهبي .

وتابع لقد أسست سياسات الاحتلال الأمريكي للفوضى الأمنية والسياسية والاقتصادية وانتشار الفساد المالي والمخدرات والجريمة المنظمة والبنوك والعقود الوهمية التي وفرت الاستيلاء والعبث على اكثر من ترليون دولار وانتشار الفقر والبؤس والجوع والحروب والجريمة والبطالة والمدن العشوائية والاوبئة.

وطالب جميع الأحزاب والقوى الوطنية داخل وخارج سلطات الدولة الذهاب لرؤية نقدية شاملة للنتائج المروعة للسلطات والحكومات المتعاقبة خلال ١٩ عام وعلى القيادات الاعتراف بشجاعة لما ارتكبوه من أخطاء وانتهاكات للدستور ولحقوق الانسان ونشر الفساد المالي ومن ثم الذهاب لحوار وطني يضم القوى الوطنية العراقية من خلال نظام يوفر العدالة والشراكة والمصالحة لتحقيق التمية والتقدم ولإعادة هيكلة الدستور والنظام السياسي والاقتصادي ونبذ ثقافة التمييز الطائفي والديني وترسيخ دعائم الوحدة الوطنية والمصالحة الشاملة لكي يكون العراق للجميع بدون سجون ومعتقلات وتعذيب وبدون إرهاب وعنف وصواريخ منفلتة وبدون فقر وجوع وظلم وبطالة وانعدام للأمن.

 

 

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى