أخر الاخبار

هل ستكون هجمات أرامكو حرب محتملة بين أمريكا والاحتلال الإيرانى أم بداية تفاهمات

2019-09-16 23:33:25




الكاتب: آثار الجهينى


منذ إعتراض الرئيس الامريكى  دونالد ترامب على الاتفاق النووي الذى وقعته الدول الكبرى مع  دولة الاحتلال الإيراني في 2015 ، وقد بدأ الخلاف بين كلا من أمريكا وإيران  وتم فرض عقوبات على الثانية مما جعل الوضع أكثر صعوبة ، إلا أن الأوضاع تزايدت  صعوبة منذ الحادث الأخير منذ أن تم استهداف المنشات النفطية السعودية بطائرات بدون ، وبعد سويعات من الحادث تبنت ميليشيا الحوثى الموالية لدولة الاحتلال الإيرانى الهجوم .


وأكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، أن التحقيقات الأولية التي أجريت جراء الهجوم الإرهابى على المنشات النفطية التابعة للمملكة العربية السعودية أوضحت أن الأسلحة المستخدمة به تابعة لدولة الاحتلال الإيرانى من طراز" أبابيل .


وقد شكك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في نفى الاحتلال الإيراني مسؤوليته في الهجوم على المنشآت النفطية السعودية .

وقد أجرى وزير الدفاع الأمريكي إتصالا مع ولي العهد السعودي ادان خلاله  الهجمات على المنشأت النفطية وواصفا إياها  بأنها غير مسبوقة.

 

 ميليشيا حزب الله تهدد 

وجهت ميليشيا حزب الله الموالية  لدولة الاحتلال الإيراني ، اليوم الأحد، تهديد صريح للولايات المتحدة الأمريكية بالهجوم بالصواريخ وبدء الحرب ، حسبما أفادت يورو نيوز في خبر عاجل .

 وقالت الميليشيا "ان القواعد الأمريكية وحاملات طائراتها على بعد 2000 كلم في مرمى صواريخنا "مؤكدة  عزمها لبدء الحرب مع الولايات المتحدة الأمريكية  "جاهزون للحرب" .

 

 وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أعلن في وقت متأخر من أمس السبت، اتهامه الصريح لدولة الاحتلال الإيرانى في حادثة الهجوم على المنشأت النفطية السعودية ، قائلا بأنها تمارس دبلوماسية كاذبة

 

أمريكا تهدد


وجاء ردا على تصريحات وتهديدات إيران والميليشيا التابعة لها قاسية يث صرح رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي قائلا "على طهران ألا تستهين بقدراتنا "

 

 وبرغم أن الرئيس الامريكى دونالد ترامب قد أكد الأسبوع الماضى أنه لايسعر إلى عقد لقاء مع روحانى في الاجتماع المقبل للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ،إلا أن البيت الأبيض أعلن  أمس الأحد، أن ترامب قد يلتقي نظيره الإيراني  في أقرب وقت بناء على اقتراح من بعض مستشارى البيت الأبيض


وقد توقع بعض السياسيين أن الأيام القادمة ربما قد يكون هناك مزيد من العقوبات على إيران، وكذلك وقف المحاورات السرية بين الأمريكيين والحوثيين، إلى جانب إحتمالية أن يكون هناك ضربا محدود على إيران.