أخر الاخبار

مليشيا الحرس الثوري الإيراني تحشد قواتها على حدود كردستان العراق

2020-06-25 04:21:08




الكاتب: أحمد القاضي

أفادت مصادر، أن مليشيا الحرس الثوري الإيراني حشدت قوة كبيرة على الحدود مع إقليم كردستان العراق، حيث يخطط لاستهداف مقرات وقواعد أحزاب كردستان العراق داخل أراضي إقليم كردستان، محذراً بأن أي تحرك لهذه الأحزاب سيؤدي إلى شن هجوم عليها.

وأفاد موقع شبكة "رووداو" الإعلامية الكردية بأنه خلال اجتماع عقد بموقع إجراء مناورات عسكرية لتلك القوات في منطقة مريوان المحاذية لحدود إقليم كردستان العراق، قال قائد عناصر المشاة في مليشيا الحرس الثوري الإيراني، محمد باكبور، إنهم، وكما فعلوا في السنوات الماضية، يستهدفون مقرات ومواقع القوى المعادية لهم داخل أراضي العراق وإقليم كردستان، وإنهم سيواصلون ذلك في المستقبل.

ولدى إشارته إلى القصف المدفعي للمناطق الحدودية في الأيام الأخيرة، قال باكبور إنهم مستعدون هذه السنة لاستهداف مواقع تلك القوى في المناطق القريبة من الحدود وفي المناطق الأخرى أيضاً.

وقال قائد عناصر المشاة في مليشيا الحرس الثوري الإيراني إنه على إقليم كردستان والعراق تعزيز المراقبة للحدود والقضاء على المنافذ التي يستخدمها أعداء دولة الاحتلال الإيراني، وحذر سكان تلك المناطق، طالباً منهم الابتعاد عن المناطق القريبة من مواقع تلك الأطراف المستهدفة من جانب الاحتلال الفارسي.

وحسب «رووداو»، بدأ مليشيا الحرس الإيراني منذ أيام نقل قوات كبيرة مدججة بالأسلحة الثقيلة إلى المناطق الحدودية الواقعة بين مريوان (على الجانب الإيراني) وقضاء بنجوين التابع لمحافظة السليمانية، وحذر سكان المنطقة من الاقتراب من تلك المناطق حتى نهاية الأسبوع الحالي.

وأعلن مليشيا الحرس الإيراني، أمس، أنه يجري مناورات كبيرة في منطقة مريوان تشارك فيها القوات البرية والجوية وطائرات مسيرة وفرق المهام الخاصة في مليشيا الحرس الثوري.

من جهة أخرى، أعلنت قيادة «وحدات حماية شرق كردستان»؛ الجناح العسكري لحركة «بزاك»، أن دولة الاحتلال الفارسي حشدت قوات كبيرة في القرى الحدودية التابعة لمريوان، وأنشأت قواعد عسكرية كبيرة في تلك المنطقة.

وقالت في بيان إن المليشيات الإيرانية طردت الرعاة من تلك المناطق وبدأت الطائرات المسيرة تحلق في أجواء المنطقة منذ الليلة قبل الماضية، وقصفت بالمدفعية تلك المناطق الحدودية لمدة ساعتين صباح أمس.

كما أعلنت «لجنة تشكيلات الحزب الديمقراطي الكردستاني» الإيراني أن مليشيا الحرس الإيراني بدأ بإنشاء قواعد عسكرية في قرى منطقة سردشت الحدودية، وبدفع سكان المنطقة باتجاه حمل السلاح إلى جانبه.

ويأتي التحشيد الإيراني في وقت تواصل فيه تركيا عملية «المخلب - النمر» ضد قواعد «حزب العمال الكردستاني» في الإقليم الكردي شمال العراق رغم استدعاء بغداد سفيري تركيا وإيران الأسبوع الماضي للاحتجاج على الانتهاكات المستمرة من جانب الدولتين للسيادة العراقية.